أوكرانيا تدعو لتحقيق كامل بشأن إسقاط طائرتها في إيران

أكد وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا اليوم الثلاثاء، أن بلاده لا يمكنها الموافقة على أن إسقاط طائرة بوينغ الأوكرانية، بالقرب من طهران كان نتيجة خطأ بشري، وأن هناك حاجة إلى إجراء تحقيق كامل.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن كوليبا قوله في تصريح للصحفيين اليوم: “حتى الآن لا يمكن لأوكرانيا أن توافق على أن الطائرة اُسقطت نتيجة خطأ بشري، ونحن مقتنعون بأن هذه المسألة ينبغي أن تُحل كجزء من تحقيق جنائي، مع إثبات جميع الحقائق. بعد ذلك، سيكون من الممكن تأكيد فرضية تحطم الطائرة الأوكرانية”.

وأوضح أن ما يجري في الوقت الراهن هو فرض للتفسيرات، وهذا خطأ ويتعين على الأطراف أن تركز على إثبات الحقائق القانونية، وقال : “لدينا الكثير من الأسئلة، ونحتاج إلى الكثير من الإجابات الموثوقة وغير المنحازة والموضوعية قدر الإمكان حول ما حدث”.

وتجدر الإشارة إلى أن طائرة مدنية أوكرانية من طراز بوينغ تحطمت، في يناير الماضي، بعد دقائق من إقلاعها من مطار الخميني الدولي بطهران متوجهة إلى كييف، وأسفر الحادث عن مصرع كل من كان على متنها، وهم 167 راكبا من مواطني إيران وأوكرانيا وكندا وألمانيا والسويد وأفغانستان، بالإضافة إلى الطاقم المؤلف من تسعة أشخاص.