أهمية شبكة الأمان في مكافحة كورونا

ترجمة- خالد حامد:

حالة الطوارئ التي أعلنتها الحكومة هذا الأسبوع بسبب تزايد الأعداد بشكل سريع من الإصابات بفيروس كورونا في طوكيو وست ولايات أخرى يجب ألا تجعلنا نشعر بالذعر ولكن علينا أن نأخذ الموقف على محمل الجد. قدرتنا على السيطرة على تفشي الفيروس أمر مرتبط بسلوك كل واحد منا. تحتاج الحكومة، من جانبها، إلى ضمان وجود شبكة أمان لحماية الناس الذين يعانون من فقدان العمل أو الدخل بينما تكافح الأمة الوباء.

على عكس عمليات الإغلاق التي يتم تطبيقها في العديد من المدن الكبرى في البلدان التي تشهد تفشيًا أكبر بكثير، فإن حالة الطوارئ في اليابان، تفتقر إلى عقوبات ضد من لا يلتزمون بالامتثال بأوامر الحكومة للناس في المناطق المحددة للبقاء في المنزل باستثناء الطلبات الأساسية أو العاجلة. يعتمد ما إذا كانت هذه الخطوة ستحد بشكل فعال من تفشي المرض بشكل كبير على كيفية استجابة كل فرد.

نقلا عن خبراء، تطلب الحكومة من الناس تقليص التفاعل مع الآخرين بنسبة 70 إلى 80 في المائة على الأقل – وهي خطوة من المرجح أن تؤدي إلى ذروة في معدل الإصابة يتبعها انخفاض في غضون أسابيع بينما تعتمد سرعة تحقيق ذلك على سلوكنا.

إلى جانب إعلان حالة الطوارئ، اعتمدت إدارة آبي حزمة اقتصادية بقيمة 108 تريليون ين لتخفيف التداعيات الاقتصادية الناجمة عن الوباء. ويوصف بأنه أكبر من أي وقت مضى – وهو في الواقع ما يقرب من ضعف حجم التحفيز 56 تريليون ين الذي تم تقديمه وسط الأزمة المالية العالمية بعد انهيار بنك (ليمان براذرز) عام 2008.

ستكون شبكة الأمان الموثوقة لحماية سبل عيش الناس أمرًا ضروريًا لضمان تعاون الجمهور في مكافحة الفيروس، خاصة أنه لا يزال من غير المؤكد إلى متى سيستمر هذا الوباء. يجب مراجعة الحزمة الاقتصادية وتحديثها لمعرفة ما إذا كانت تساعد أولئك الذين يحتاجون حقًا إلى الدعم.

وتتمثل الأولوية الرئيسية في وقف الانهيار في نظام الخدمات الطبية، الذي وصل بالفعل إلى حافة الهاوية بسبب الوباء. قد تكون الإصابات المؤكدة وعدد القتلى في اليابان أصغر بكثير من دول مثل الولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا، حيث أصيب مئات الآلاف وتوفي أكثر من 10000. لكن الوتيرة المتسارعة للعدوى في الأيام الأخيرة، ولا سيما الزيادة الحادة في عدد المرضى الذين يعانون من عدوى لا يمكن تعقبها، دقت ناقوس الخطر بشأن احتمال حدوث زيادة كبيرة في معدل الإصابات يمكن أن تسبب انهيارا في قطاع الخدمات الطبية.

يجب تجنب الموقف الذي يصبح فيه النظام الطبي الذي يعاني من الإجهاد غير قادر على توفير العلاج في الوقت المناسب للأشخاص الذين يعانون من أعراض شديدة. لقد بدأ المسؤولون في طوكيو هذا الأسبوع في نقل مرضى كورونا الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى الفنادق حتى تتمكن المؤسسات الطبية من تركيز مواردها المحدودة على أولئك الذين يعانون من حالات أكثر خطورة. ومع ذلك، فإن ما يجب أن نتجنبه بأي ثمن، هو الزيادة الكبيرة في العدوى، والتي قد لا تقتصر فقط على مرضى كورونا ولكن أيضا على الأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة أخرى وغير قادرين على الحصول على المساعدة الطبية التي يحتاجونها.

إن قدرة الأمة على النجاح في السيطرة على العدوى وتفادي مثل هذه الكارثة – مع احتواء الأضرار التي لحقت بالاقتصاد وسبل عيش الناس – تعتمد بشكل كبير على جهودنا الفورية. يجب على الحكومة تقديم الدعم الكافي لدعم هذه الجهود. سيكون ذلك ضروريًا لكسب ثقة الجمهور في رد الحكومة على ما قد يتحول إلى أزمة طويلة.

افتتاحية (جابان تايمز) اليابانية