“التعاون الإسلامي” تدعو ميانمار للاستجابة للقرارات الدولية لوقف الانتهاكات ضد أقلية الروهينجيا

دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين حكومة ميانمار إلى الاستجابة لقرار محكمة العدل الدولية ومجلس حقوق الإنسان ووقف الانتهاكات التي تتعرض لها أقلية الروهينجيا.

وحث الدكتور العثيمين مجددا المجتمع الدولي على تقديم المزيد من الدعم للجهود القانونية الرامية إلى تحقيق العدالة لصالح الروهينجيا ومضاعفة الجهود الدولية لضمان حقوق وأمن وسلامة الروهينجيا والوقف الفوري لمختلف أشكال العنف ضدهم.

وثمن الأمين العام ما صدر عن مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية رئيسة القمة الإسلامية في جلسته الأخيرة، من إدانة لانتهاكات حقوق الإنسان التي تتعرض لها أقلية الروهينجيا والصعوبات التي تواجه العمل الإنساني في ولاية راخين، وتأكيد دعم المملكة لقضية الروهينجيا كونها إحدى أولويات العمل الإنساني، ومطالبة حكومة ميانمار بالالتزام بالوصول الآمن للمساعدات الإغاثية للمتضررين، والتعاون التام مع وكالات الأمم المتحدة وشركائها في هذا الشأن، والالتزام بما ورد في قرار محكمة العدل الدولية الصادر في مطلع العام الجاري.

ورحبت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بقرار مجلس حقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة الذي يدين استمرار انتهاكات حقوق الروهينجيا والأقليات الأخرى في ميانمار، والذي تم اعتماده في اختتام الدورة الثالثة والأربعين (43) للمجلس المنعقدة يوم 22 يونيو 2020 في جنيف.