بليلة: الجمعيات التعاونية النموذج الأفضل والأميز لتنمية المجتمعات وتحسين مداخيل أفرادها

شدد على أهمية الاحتفال باليوم الدولي للتعاونيات

أكد الأستاذ ياسر عبدالرزاق بليلة، رئيس مجلس إدارة جمعية الإسكان والعمران بجدة “تحت التأسيس”، أن العالم في كل الأرض يحتفلون  “باليوم الدولي للتعاونيات”، وبحسب قرار الأمم المتحدة بدأ ذلك من عام 1995م، واختير السبت الأول من شهر يوليو كل عام موعداً للاحتفال ليتزامن مع اليوم الدولي للتعاونيات الذي يحتفل به الحلف التعاوني الدولي منذ عام 1923.

وقال بليله: العمل التعاوني مهم للغاية ويسهم في تنمية المجتمعات وتطويرها وتحسين مداخيل أفرادها ،ويعزز لمبدأ التعاون والمساواة وتكافئ الفرص ،وهذا أمر تعمل عليه دولتنا المباركة وتحرص عليها في كافة أعمالها ،وهي دائماً ما تبذل كل جهودها لتحقيق التقدم والتطور والنهوض لكافة أبناء المجتمع دون استثناء.

وأشار إلى أن الجمعيات التعاونية قد تكون هي النموذج الأفضل والأميز لممارسة هذا النوع من الأعمال فمن خلالها يلتقي الإخوة والأخوات الأعضاء ويتبادلون الأفكار والقدرات وينتجون أعمالاً ويقدمون جهوداً تنعكس عليهم جميعاً وعلى أسرهم وتمتد إلى مجتمعهم بشكل كامل سواء على مستوى الوطن كوطن أو المنطقة أو المدينة أو المحافظة وحتى المراكز الصغيرة في تعدادها السكاني، فحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، تشدد على الدوام على أهمية التعاون والتكاتف بين أفراد المجتمع وأن نساعد بعضنا البعض ونعزز من أفكارنا وقدراتنا وإمكاناتنا ونصل إلى أعمال جماعية يعود نفعها على الجميع وتكون انعكاساتها على الاقتصاد الوطني بشكل عام وتعمق وتجذر في أبناء الشعب مبادئ التعاون.

وأضاف: “ونحن نحتفل بهذا اليوم لا يمكن لنا نسيان جهود وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية من وزيرها إلى آخر موظف فيها، فهم يقدمون دعم كبير ،كما لا يمكننا تجاوز الدعم المستمر والمتواصل من جانب مجلس الجميعات التعاونية ،في وقت نشهد فيه حضوراً طيباً للإسكان التعاوني من جانب وزارة الإسكان ،حيث بدأت تنشط الجمعيات التعاونية الإسكانية والتي تأتي في قطاع مهم للغاية ويمس كافة المواطنين ويشكل هاجس لهم ،كما أنه محل تركيز الدولة ورؤية المملكة 2030.

أ. ياسر عبدالرزاق بليلة