OLYMPUS DIGITAL CAMERA

اليابان تشدد العقوبة على السائقين المتهورين

الترجمة – خالد حامد

فرضت السلطات اليابانية غرامات باهظة وفترات سجن طويلة على سائقي السيارات الذين يشكلون خطرا على الآخرين من خلال القيادة المتهورة.
وذكرت صحيفة (أساهي شيمبون) اليابانية أن القانون الذي تم البدء في تطبيقه في 30 يونيو الماضي يعد الأكثر صرامة، مشيرة إلى أن السلطات اليابانية قررت تشديد عقوبات المرور بعد حالة الغضب التي اجتاحت اليابان قبل 3 سنوات بعد حادث سير أودى بحياة زوجين وإصابة ابنتيهما.
وقالت الصحيفة أن القانون الجديد أدرج عشرة أنواع من القيادة المتهورة ، من بينها نوعين من القيادة على الطرق السريعة.
ويعتبر القانون أن القيادة ببطء شديد أوالتوقف الفجائي على الطرق السريعة جراء تغيير مفاجئ في الحارة ، وتكرار استخدام منبه السيارة بشكل متكرر، واستخدام الضوء العالي تجاه السيارات المواجهة مخالفات إذا كانت تشكل خطرًا على المركبات الأخرى.
وأوضحت (أساهي شيمبون) أنه عندما يتم استدعاء الشرطة للتعامل مع الشكاوى المتعلقة بالقيادة المتهورة ، سيلجأ رجال المرور إلى كاميرا الفيديو على الطرقات، وإفادات الشهود ومسارات الإطارات لتحديد ما إذا كان سلوك السائق كان يشكل خطرا على الآخرين.
وأشارت الصحيفة إلى أن السائقين الذين تثبت إدانتهم سيفرض عليهم عقوبة قصوى تصل إلى ثلاث سنوات في السجن أو دفع غرامة قدرها 500000 ين ( حوالي 4600 دولار).
وقالت أن العقوبات ستكون أشد بالنسبة للمخالفين على الطرق السريعة حيث يواجه السائقون الذين تثبت إدانتهم عقوبة السجن تصل لمدة خمس سنوات أو دفع غرامة قدرها مليون ين ( حوالي 9 آلاف دولار).
وأضافت الصحيفة أن المخالفين سيتعرضون إلى سحب رخص القيادة التي لديهم على الفور، وسيتعين على المخالفين داخل المدن الانتظار لمدة عامين لإعادة تقديم طلب للحصول على رخصة جديدة بينما يواجه أولئك الذين يتم القبض عليهم على الطرق السريعة الانتظار لمدة ثلاث سنوات.