أمين منظمة التعاون الإسلامي: نتعاون مع روسيا في قضايا حوار الأديان والثقافات ومكافحة الإرهاب

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين اليوم الثلاثاء، أن هناك تعاوناً ومشاورات بين المنظمة وروسيا في عدة مجالات، أبرزها القضية الفلسطينية، وقضايا السلم والأمن، والحوار بين أتباع الثقافات والأديان، ومكافحة الإرهاب والتطرف.

وقال الأمين العام خلال مشاركته في المؤتمر الافتراضي الذي عقد اليوم، بمناسبة ذكرى مرور 15 سنة على حصول روسيا على صفة عضو مراقب في المنظمة: “إن رئاسة دولة المقر المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، للقمة الإسلامية، ستسهم بشكل كبير في تعميق وتعزيز التعاون بين روسيا الاتحادية والعالم الإسلامي”.

وأضاف: “أن روسيا الاتحادية تضم مجتمعاً مسلماً نشطاً ومعتدلاً يحظى بكل مقومات المواطنة، ويدفع المسلمين إلى المشاركة الفعلية والمثمرة لمنفعة المجتمع والبلاد والبشرية “.

وثمن الحيز القانوني المتاح للإسلام في روسيا، وحرية ممارسة المعتقد، بما يعكس قيم التعايش والاعتدال والتنوع، مؤكداً أن منظمة التعاون الإسلامي تولي اهتماما لترسيخ علاقاتها مع روسيا، وتتطلع إلى مواصلة الحوار، وتوطيد التعاون المثمر بين الجانبين.

وأعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي عن تطلع المنظمة لأن تكون للدول الأعضاء في المنظمة علاقات تعاون بناءة مع روسيا التي لديها القدرة على الإسهام بفاعلية في حل القضايا الإقليمية والدولية.