الأمم المتحدة تناشد مجلس الأمن تجديد الإذن بنقل المساعدات لسوريا

ناشد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك، مجلس الأمن الدولي لتجديد منح الإذن للمنظمات الإنسانية لنقل المساعدات عبر المعابر لسوريا وفق قرار مجلس الأمن 2504.

وأفاد لوكوك في إحاطة قدمها اليوم لمجلس الأمن الدولي، أنه في مايو الماضي وحده، عبَرت 1.781 ألف شاحنة الحدود من تركيا إلى شمال غرب سوريا محمّلة بمساعدات، معظمها غذائية، وتكفي لـ1.3 مليون شخص كل شهر، مشيرا إلى أنه يقدّر عدد من يحتاجون للمساعدة الإنسانية في شمال غرب البلاد بـ2.8 مليون شخص يشكلون 70% من عدد سكان المنطقة، مع نزوح نحو نصف مليون شخص في بداية هذا العام.

وأوضح لوكوك أنه خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2020م، وصلت العمليات الإنسانية داخل سوريا إلى أكثر من 5.5 مليون شخص، من بينها المساعدات التي تُنقل عبر خطوط النزاع إلى شمال شرق البلاد، مرحبا بالتأكيدات العلنية التي قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي بأن برامج العقوبات الخاصة بسوريا لا تمنع تدفق الإمدادات الإنسانية ولا تستهدف الأدوية والأجهزة الطبية.

يذكر أنه في 11 يناير 2020 اعتمد مجلس الأمن القرار رقم 2504 القاضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا عبر معبرين فقط من تركيا وهما باب الهوى وباب السلام لمدة ستة أشهر، وإغلاق معبر اليعربية في العراق والرمثا في الأردن.