الرئيس اليمني يدعو المجلس الانتقالي إلى استغلال جهود المملكة للعودة إلى مسار تنفيذ اتفاق الرياض

دعا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المجلس الانتقالي الجنوبي إلى استغلال الجهود المخلصة والكبيرة للمملكة العربية السعودية التي تبذلها للعودة إلى مسار تنفيذ اتفاق الرياض، وإيقاف نزيف الدم، وتفويت الفرصة على المتربصين بالشعب اليمني، وإيقاف التصعيد والاعتداءات.
وقال الرئيس هادي ـ في كلمة له خلال اجتماع عقده مع هيئة مستشاريه وأعضاء هيئة رئاسة مجلس النواب بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح، ورئيس مجلس النواب سلطان البركاني، ورئيس الوزراء معين عبدالملك، للوقوف أمام مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية بشقيها السياسي والميداني: إن “اتفاق الرياض الموقع في الخامس من نوفمبر الماضي، مع المجلس الانتقالي الجنوبي، يعد المخرج الآمن لإنهاء أسباب ومظاهر وتداعيات الأحداث الأخيرة في بعض المناطق المحررة، وبما يغلب المصلحة الوطنية العليا، ويوحد الجهود لمواجهة الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، واستيعاب الجميع في إطار الدولة ومؤسساتها العسكرية والأمنية والمدنية”، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية.
وأضاف، لقد وجهنا بالالتزام التام بوقف إطلاق النار في محفظة أبين جنوب البلاد استجابة لجهود المملكة لإتاحة الفرصة لتلك الجهود لإنهاء التمرد على الدولة ومؤسساتها واستئناف تنفيذ الاتفاق.
وأكد الرئيس اليمني على عمق ومتانة العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية، وقال: نحن نواجه تحديات كبيرة ومشتركة وتحتاج إلى الكثير من التنسيق والصبر والعمل بجدية لمواجهتها والتغلب عليها.