استقبل ذوي المجني عليه.. شفاعة أمير جازان تعتق رقبة من القصاص

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان رئيس اللجنة المركزية لإصلاح ذات البين بمكتبه بالإمارة اليوم، أولياء دم المجنى عليه عماد بن عبدالله المالكي “سعودي الجنسية”، وذلك عقب أن أثمرت شفاعة سموه في العفو عن الجاني توفيق بن حسين المالكي”سعودي الجنسية” والتصديق على تنازل والد وذوي المجني عليه عن دم ابنهم لوجه الله تعالى.

ووجه سمو أمير منطقة جازان شكره لوالد وذوي المجني وأولياء الدم على تجاوبهم ونبلهم وكرمهم بعتق رقبة الجاني احتساباً لمرضاة الله عز وجل، داعياً الله سبحانه أن يجعل ذلك في موازين حسناتهم.

وثمن سموه الجهود المتواصلة التي بذلت من أعضاء اللجنة ومحافظ الداير بني مالك نايف بن ناصر بن لبدة، وعدد من مشايخ وأهالي المحافظة، للسعي إلى الإصلاح والتوفيق بين أسرتي الجاني والمجني عليه، سائلاً الله تعالى أن يجزل لهم الأجر والمثوبة، وأن يعين الجميع للقيام بكل ما فيه خدمة الدين ثم المليك والوطن، ويسهم في توحيد الصفوف وتأليف القلوب، منوهاً سموه بتبرع أحد أبناء القبيلة بكليته لأحد مرضى الكلى من ذوي المجني عليه مساهمة منه في هذا العمل الإنساني النبيل، داعيا الله عز وجل ان يتم عليه الصحة والعافية ويكتب له أجر ما قدم من عمل.

من جانبهم أعرب أولياء دم المجني عليه وأفراد القبيلة عن خالص شكرهم وتقديرهم لسمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه على ما قدماه من شفاعة ومساعٍ للإصلاح بن الأسرتين، سائلين الله تعالى أن يكتب لهما الأجر والمثوبة على ما قاما به من جهود وأعمال ورعاية ليست بمستغربة على ولاة أمر بلادنا العزيزة، وأن يمد على بلادنا أمنها واستقرارها في ظل قيادتها الرشيدة.