منصة (زوم) تحقق أرباحاً قياسية بسبب كورونا

كشفت منصة زوم عن نتائج مالية تعكس الإقبال الكبير على برمجية مؤتمرات الفيديو خلال مرحلة العزل للجم وباء كورونا.
فمن كانون الثاني/يناير إلى آذار/مارس الماضيين، حققت الشركة – ومقرها في كاليفورنيا – زيادة في الإيرادات نسبتها 169 % لتصل إلى 328 مليون دولار، وحققت أرباحا قدرها 27 مليونا.
وفرضت إجراءات التباعد الاجتماعي المتخذة في إطار مكافحة جائحة كورونا تحولا جذريا في التواصل بين الأشخاص الذين لجأوا بشكل كثيف إلى تقنيات عقد المؤتمرات عبر الفيديو.
وقال مؤسس زوم ورئيسها، إريك يوان، في بيان حول نتائج الشركة، إن أزمة فيروس كورونا المستجد ”أدت إلى طلب أكبر على التواصل والتعاون بشكل مرئي بمشاركة أشخاص عدة“.
وأضاف ”الاستخدامات المختلفة زادت بشكل سريع مع إدراج زوم في عمل الأفراد وتعليمهم وحياتهم الشخصية“.
وسمح التطبيق بلقاءات عائلية عبر الإنترنت وحصص دراسية وجلسات يوغا واجتماعات مهنية أيضا.
إلا أن الطريق لم يكن سهلا على الدوام بالنسبة لـ“زوم“، فقد أدى الإقبال الكثيف والمفاجئ للمستخدمين الجدد إلى مشاكل تتعلق بأمن المعلومات وكشف عيوبا في إدارة البيانات السرية.
وأعلنت ولاية نيويورك الشهر الماضي توصلها إلى اتفاق مع المجموعة لتحسين حماية منصتها من هجمات محتملة، وضع حدا لتحقيق باشرته المدعية العامة ليتيسيا جيمس في آذار/مارس الماضي حول ثغرات هذه البرمجية.
وأطلقت ”زوم“ قبل فترة مؤسسة خيرية بدأت بتقديم تبرعات إلى جمعيات محلية ودولية من بينها منظمة الصحة العالمية.