أغرب ما التقط من صور لكوكب المريخ

يميل الكثيرون إلى التفكير في كوكب المريخ على أنه مشابه للأرض استنادا إلى نواح عديدة، كونه صغيرا وصخريا نسبيا ولديه غلاف جوي وخصائص جيولوجية معروفة.

لكن المريخ يختلف تماما عن الأرض. وهذا أصبح أكثر وضوحا بالنظر إلى صور الكوكب الأحمر التي تم التقاطها بواسطة المسابير والمركبات الفضائية المدارية. وما نعتبره أمرا مفروغا منه على الأرض يمكن أن يتحول إلى ظواهر غريبة تخطف الأنفاس على الكوكب الأحمر.

وفي ما يلي بعض الصور التي رصدت ظواهر غريبة على الكوكب المريخ وفقا لموقع (روسيا اليوم) :

تقع الحفرة المعروفة باسم “كوروليف”، ليس بعيدا عن الغطاء الجليدي القطبي الشمالي للمريخ، وفقا للصور التي التقطها لها مسبار “مارس إكسبريس” التابع لوكالة الفضاء الأوروبية. وتمتد الحفرة على مساحة 81.4 كيلومتر (50.6 ميل )، وهي مليئة بالثلج المائي على مدار السنة.

وعندما ينتقل الهواء فوق الجليد، فإنه يبرد وينخفض، ما يؤدي إلى طبقة من الهواء البارد تقع مباشرة فوق الجليد. ونظرا لأن الهواء موصل ضعيف للحرارة، فإن هذه الطبقة الباردة تعمل كعازل يحمي الجليد من الهواء الدافئ، وبالتالي يحفظه من الذوبان.

يبلغ سمك القبة الجليدية 1.8 كيلومتر (1.1 ميل) ويصل قطرها إلى 60 كم (37.3 ميل)، ويبلغ حجمها حوالي 2200 كيلومتر مكعب (528 ميل مكعب). هذا ليس كثيرا مقارنة بالقارة القطبية الجنوبية الأرضية، على سبيل المثال، ولكنه أكثر مما تتوقعه من كوكب جاف مثل المريخ.

– شعار “ستار فليت” على سطح المريخ:

التقطت الأقمار الصناعية التابعة لوكالة ناسا الفضائية، تكوينا صخريا على كوكب المريخ يشبه شعار منظمة “ستار فليت” من المسلسل الأمريكي الشهير “ستار تريك”.
وانتشرت هذه الصورة في العام الماضي بشكل واسع، لكن الفوهة الصدمية الشهيرة Hellas Planitia على سطح المريخ تحتوي على المئات من هذه التشكيلات على شكل شيفرون (أرض ترسبية). إنها تُعرف في الواقع باسم “كثبان الأشباح”، التي شكلتها تدفقات الحمم البركانية القديمة.
ومنذ فترة طويلة، عندما كانت هذه الحمم تدور بحرية على سطح المريخ، كانت المناظر الطبيعية ممتدة بكثبان رملية. وتدفقت الحمم حول هذه الكثبان وتحولت إلى هذا الشكل. وعندما انتقلت الرمال بعيدا مع الريح، بقيت الحمم فقط، ملفوفة حول الكثبان التي تحولت إلى مثل هذه الأشكال.

– الحفرة الغريبة:

تعد هذه الميزة غريبة على كوكب المريخ، وتظهر الحفرة مثل جبل مخروطي، مع وجود ثقب في الأعلى، ولكنه مجوف تماما.

وتقع على جانب بركان عملاق، وهذا ما يُعرف باسم منفذ أنبوب الحمم البركانية، وهو مجوف لأنه في بعض الأحيان يمكن لتدفقات الحمم البركانية أن تتصلب على السطح بينما يستمر التدفق أدناه. ثم، يمكن للحمم المتدفقة أن تستنزف، تاركة وراءها كهوف أنبوب الحمم. ويمكن أن ينهار جزء من السطح، ما يفتح فتحة سقفية في النفق أدناه.
إنها أكبر بكثير من أي أنبوب حمم من هذا القبيل موجود على الأرض، والشكل المخروطي للمنفذ غريب أيضا. وما يزال كيف ولماذا حصلت الحفرة على هذا الشكل لغزا محيرا للعلماء.

– غروب الشمس على سطح المريخ:

نحن معتادون نسبيا على اللون البني لسماء المريخ، كما رأينا في العديد من الصور التي تم التقاطها بواسطة مسابير المريخ. ولكن عندما تشرق الشمس وتغيب على الكوكب الأحمر يحدث شيء غريب، بدلا من اللون الأحمر الملتهب لغروب الشمس على الأرض، تتحول سماء المريخ إلى اللون الأزرق الجميل.
وهذه الظاهرة لها علاقة بالجسيمات في الغلاف الجوي.