WASHINGTON, DC - APRIL 10: Facebook co-founder, Chairman and CEO Mark Zuckerberg testifies before a combined Senate Judiciary and Commerce committee hearing in the Hart Senate Office Building on Capitol Hill April 10, 2018 in Washington, DC. Zuckerberg, 33, was called to testify after it was reported that 87 million Facebook users had their personal information harvested by Cambridge Analytica, a British political consulting firm linked to the Trump campaign. Chip Somodevilla/Getty Images/AFP == FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

زوكربيرج يكشف موقف (فيسبوك) من معركة ترامب مع (تويتر)

فى بيان نشر على فيس بوك، قدم مارك زوكربيرج تفسيراً لسبب عدم قيام شركته بوضع السياقات أو إزالة المنشورات من الحسابات المرتبطة بالرئيس دونالد ترامب التي بدت أنها تحرض على العنف ضد المواطنين الأمريكيين.
حيث كتب زوكربيرج “نظرنا عن كثب إلى المنشور الذي ناقش الاحتجاجات فى ولاية مينيسوتا لتقييم ما إذا كان ينتهك سياساتنا “وأضاف “إن سياستنا بشأن التحريض على العنف تسمح بالنقاش حول استخدام الدولة للقوة، على الرغم من أنني أعتقد أن وضع اليوم يثير أسئلة مهمة حول الحدود المحتملة لتلك المناقشة “.
وبحسب موقع TechCrunch الأمريكى، يتعارض موقف فيس بوك بشكل حاد مع القرارات الأخيرة التي اتخذها تويتر، بموافقة رئيسه التنفيذي، جاك دورسي، لفحص تغريدة من الرئيس الأمريكى مساء الخميس وتحديدها باستخدام “إشعار المصلحة العامة “الذي يشير إلى أن التغريدة انتهكت قواعدها التي تمجد العنف، حيث يستبدل إشعار المصلحة العامة مضمون ما كتبه ترامب، مما يعني أن على المستخدم النقر بنشاط لعرض تغريدة مسيئة.
وقد انتقد البعض فيس بوك ومديره التنفيذي لقراره عدم اتباع نهج نشر المعلومات الخاطئة والتحريض المحتمل على العنف الذي نشرته الحسابات المرتبطة بالرئيس والبيت الأبيض، وقد جاءت بعض الانتقادات من موظفى الشركة.
فيما نقلت صحيفة The Verge عن أحد الموظفين قوله فى تعليق على لوحة الرسائل الداخلية على فيس بوك: “يجب أن أقول إنني أجد الظروف التي يجب أن نمر بها من الصعب للغاية أن نتحملها “وأضاف “كل هذا يشير إلى مخاطر عالية للغاية من التصعيد العنيف والاضطرابات المدنية فى نوفمبر، وإذا فشلنا فى قضية الاختبار هنا، فلن يحكمنا التاريخ بلطف “.
ودافع زوكربيرج عن موقف فيس بوك قائلاً إنه لن يتخذ أي إجراء بشأن المنشورات من الرئيس لأنه “نعتقد أن الناس بحاجة إلى معرفة ما إذا كانت الحكومة تخطط لنشر القوة “، كما رسم الرئيس التنفيذي لشركة فيس بوك تباينًا حادًا بين رد فعل فيس بوك على الجدل وردود تويتر، التي وفرت فحصًا حقيقيًا لتغريدات الرئيس وتغريدة يوم الخميس المخفية وراء علامة تحذير لانتهاك سياساتها بشأن العنف.

وقال زوكربيرج: “على عكس تويتر، ليس لدينا سياسة وضع تحذير أمام المنشورات التي قد تحرض على العنف لأننا نعتقد أنه إذا كان المنشور يحرض على العنف، فيجب إزالته بغض النظر عما إذا كان يستحق النشر، حتى لو كان من سياسي “.
فيما أوضحت تويتر قرارها فى بيان، حيث قالت الشركة: “تنتهك هذه التغريدة سياساتنا فيما يتعلق بتمجيد العنف بناءً على السياق التاريخي للخط الأخير وصلته بالعنف والمخاطر التي قد تلهم أعمالًا مماثلة اليوم “وأضافت: لقد اتخذنا إجراءً من أجل منع الآخرين من الإلهام لارتكاب أعمال عنيفة، لكننا حافظنا على التغريدة على تويتر لأنه من المهم أن يظل الجمهور قادرًا على مشاهدة التغريدة بالنظر إلى صلتها بالمسائل الجارية ذات الأهمية العامة “.