ملاعب الجولف السعودية تعاود استقبال اللاعبين هذا الأسبوع

أعلن الاتحاد السعودي للجولف عزمه السماح بفتح كافة ملاعب الجولف في المملكة هذا الأسبوع اعتباراً من الأحد الموافق 31 مايو الجاري، حيث تأتي هذه الخطوة تماشياً مع توجيهات الحكومة السعودية الهادفة للتخفيف من صرامة القيود على الحركة والتنقل ومعاودة فتح المنشآت العامّة، وذلك وفق جدول زمني مدروس على ثلاث مراحل. 
وتشمل المرحلة الأولى كافة ملاعب الجولف، حيث مُنحت إذناً حكومياً لمعاودة استقبال أعضائها، ولكن مع الالتزام بتوجيهات صارمة تخص الصحة والسلامة إلى جانب إجراءات احترازية يتعيّن على جميع النوادي التقيّد بها كي يُسمح لها بمواصلة استضافة أعضائها، مثل حتمية الحجز المسبق للاعبين، وفرض ارتداء الكمامات عند الوصول، مع إجراء فحوص لدرجات حرارة كافة الأعضاء عند نقاط الدخول، ومطالبة من تبدو عليه أي من أعراض المرض بمغادرة الملعب.
وفي سياق تعليقه على الإجراءات الجديدة الرامية لضمان العودة الآمنة إلى ملاعب الجولف في السعودية، قال ماجد السرور، الرئيس التنفيذي للاتحاد السعودي للجولف: “سعيدون بإتاحة ممارسة الجولف مجدداً ضمن كافة الملاعب في شتى أنحاء المملكة ضمن إطار التوجيهات الحكومية الجديدة، متمنين من الجميع الالتزام بالمراحل التي اعتمدها الاتحاد السعودي للجولف والامتثال للقواعد المنصوص عليها في كل مرحلة، كي نعاود ممارسة لعبتنا المحبّبة في أقرب وقت ممكن، علماً بأن الجولف يعتبر من الرياضات المتاحة أكثر من غيرها في هذه الظروف الاستثنائية”. 
وأضاف السرور: “سيبدأ الاتحاد السعودي للجولف على متابعة الوضع أولاً بأول في المملكة والعالم، دون أن يستثني احتمال إعادة فرض القيود مجدداً في حال عدم الالتزام بالتوجيهات بالشكل الصحيح. لهذا السبب من الأهمية بمكان أن تتخذ كافة نوادي الجولف في المملكة الخطوات المنصوص عليها كي تواصل استضافة أعضائها خلال الأسابيع القادمة”.
وتشمل القيود كذلك تعليمات هادفة للحد من انتشار كوفيد-19، بما يشمل التباعد الجسدي الذي ينص على إبقاء مسافة مترين على الأقل دوماً بين الشخص والآخر، وقاعدة ألا تحمل عربة الجولف الواحدة أكثر من شخص واحد في أي وقت، وإغلاق خدمات الاستقبال الخاصة في النوادي وبدلاً من ذلك مطالبة اللاعبين بحمل حقائبتهم بأنفسهم من سياراتهم. كما تم تمديد الفترات الفاصلة بين جولة اللعب والأخرى إلى 14 دقيقة بهدف تفادي اكتظاظ الملاعب (وهي فترة ثابتة بغض النظر عمّا إذا كان اللعب بكرة واحدة أو كرتين)، حيث لا يمكن أن يتواجد أكثر من ثلاثة لاعبين في آن معاً. كما سيقتصر عمل المطاعم والمقاهي على الطلبات الخارجية حصراً دون استضافة أي زوار، إذ سيتم تلقي الطلبات عبر الهاتف وتوصيلها باستخدام عربات الجولف. كما يجب أن تأخذ كافة التعاملات والدفعات المالية أشكالاً غير نقدية، مثل التقنيات غير التلامسية والبطاقات. ويضاف إلى ذلك كله وجوب إغلاق مرافق تبديل الملابس والحمّامات بشكل تام.
وسيخضع اللاعبون بدورهم إلى قيود محدّدة بهدف الحد من انتشار كوفيد-19، بما يشمل إلغاء استخدام المجارف في الحواجز الرملية لتتم بدلاً من ذلك مطالبتهم ببذل قصارى لإعادة أرضيات الحواجز الرملية إلى وضعها الأصلي بواسطة أقدامهم أو مضاربهم  مع سريان قواعد تبديل مواضع الكرة في حال سقوطها في مواقع يصعب ضربها منها. كما يُمنع اللاعبون من لمس الراية أو ساريتها بأي شكل، مع وجوب أن تكون السارية مثبتة عند ضرب الكرات الزاحفة القريبة من الحفرة، وضرورة أن يخرج كل لاعب كرته بنفسه في حال دخولها الحفرة. وبعد انتهاء جولة اللعب، لا يحق للاعبين دخول مربع الانطلاق التالي إلى أن يسدّد كافة لاعبي المجموعة السابقة ضرباتهم ويغادروا المربع، شرط ألا يتواجد في المربع أكثر من لاعب واحد في أي وقت. 
وفي هذه الأثناء، تواظب نوادي الجولف في شتى أنحاء المملكة على إتمام الاستعدادات المطلوبة لمعاودة فتح أبوابها الأسبوع القادم، وذلك رغم ما يفرضه الواقع الحالي من مصاعب مثل نقص اليد العاملة والطواقم المتخصصة في العناية بمساحات اللعب، حيث تبذل النوادي ما في وسعها للحفاظ على المساحات الخضراء والممرات في أفضل حال، وهو ما أشاد به السرور قائلاً: “نحن سعداء لكون كافة نوادي الجولف السعودية في المملكة تتمتع بالخبرات اللازمة كي تواصل استعداداتها بكل هدوء، ريثما يتضّح متى ستعود الأمور إلى حالتها الطبيعية بشكل كامل. ونحن بدورنا حريصون على التواصل والحوار أولاً بأول مع الحكومة السعودية، لنطلع كافة منشآت ولاعبي الجولف على كافة المستجدات والتغييرات والإجراءات فيما تواصل المملكة رفع القيود بشكل تدريجي ومدروس، علماً بأننا في الاتحاد السعودي للجولف قد نضطر لتحديث وإعادة فرض قيود معيّنة بشكل دوري على نحو يعكس التعليمات الحكومية وآخر التوصيات العالمية”.