كرة القدم كما لم نشهدها من قبل.. هل ستختفي المتعة؟

الآن وقد انحسرت جائحة كورونا وبدأت مظاهر الحياة اليومية تعود من جديد، يبقى السؤال الأهم: هل سنعود كما كنا سابقاً؟.

بالنسبة إلى صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية التي نشرت تقريراً حول الموضوع فإن شكل الحياة في المرحلة التي ستعقب انتهاء الإغلاق العالمي الذي تسبب به فيروس كورونا سيكون مختلفاً عمَّا كان عليه قبل الجائحة، وعلى العالم التعود عليه.

العديد من التوقعات تخللها التقرير الذي نشر في وقت سابق بشأن ما سيحدث للعالم بعد انتهاء الإغلاق، وبعدما ينكفئ فيروس كورونا وينحسر، مشيراً إلى أننا سنعود إلى حياة طبيعية جديدة، ليست كالسابقة.

وتوقع التقرير أن تعود مباريات كرة القدم لكن بإجراءات خاصة غير مسبوقة، إلا أنه من المتوقع أن يحمل القادمون لحضور المباراة إلى جانب التذكر شهادة مناعة من كوفيد 19، وهذه يمكن أن تكون محملة على الهاتف الذكي لدى الشخص، ويكون قد حصل عليها بعد أن تلقى اللقاح اللازم، وهو اللقاح الذي لم يتوصل إليه العلماء أصلاً حتى اليوم.

كما أنه سيتم تمرير المشجعين في طريق خاص نحو الملعب، يتضمن أجهزة للكشف عن درجات حرارتهم، وسيتم التأكد من أن كل شخص يرتدي كمامة طبية واقية على وجهه قبل أن يسمح له بدخول الملعب لحضور المباراة.

ويتوقع التقرير أيضاً أن تغدو مقاعد معينة محظورة البيع، كي تضمن السلطات تحقيق التباعد الاجتماعي بين الجمهور خلال حضورهم المباراة.

وعلى الرغم من أن بعض الدول بدأت تتجه إلى العودة لتشغيل الحياة والمنشآت الاقتصادية، إلا أنه من الواضح أن الحياة بعد انتهاء الإغلاق لن تعود إلى ما كانت عليه من قبل، ما لم يتم التوصل إلى علاج أو لقاح يقضي على الفيروس بشكل كامل ونهائي، وعليه فإن على المؤسسات والأفراد أن يتأهبوا لحياة طبيعية جديدة غير تلك التي كانت قبل الإغلاق.