مجلس شباب ترهونة يدين قصف قوات الوفاق للمدنيين الليبيين ويحمل مجلس الأمن والبعثة الأممية المسؤولية

دان مجلس شباب قبائل ترهونة الليبية واستنكر بأشد العبارات القصف العشوائي الذي يتعرض له المدنيين بترهونة من قبل قوات الوفاق، محملًا مجلس الأمن الدولي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مسؤولية سلامتهم.

وأكد المجلس في بيان اليوم أن مثل هذا الأفعال تعد انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان، ويحمل المسؤولية الأكبر لمجلس الأمن الدولي وبعثة الأمم المتحدة ومن يقف وراء هذه المليشيات، وشدد المجلس على أن مثل هذه الأفعال لن تزيده إلا إصراراً وعزيمة على الاستمرار في حربه ضد الإرهاب والمليشيات حتى تحرير كل بقاع الوطن.

ودعا مجلس شباب قبائل ترهونة القيادة العامة للجيش الوطني الليبي إلى حسم المعركة وعدم قبول أي هدنة أو تفاوض مع من جلب الاستعمار لليبيا، مشيرًا إلى رفضه التام لأي حلول سياسية يكون فيها دور لمن يقتل المدنيين في ترهونة ويمنع دخول الغذاء والدواء إليها.

وجدد مجلس شباب قبائل ترهونة موقفه الواضح في دعمه اللامحدود للقيادة العامة للقوات المسلحة ويؤكد أن شباب ترهونة كانوا وسيزالون في الصفوف الأولى لتحرير الوطن.