“اثنينية الحوار” تستعرض اليوم التدابير التي اعتمدتها المملكة لمواجهة فايروس كورونا

في لقاء تنظمه عن بُعد بمشاركة أطباء مختصين

يعتزم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني إقامة اثنينية الحوار عن بُعد، مساء اليوم الاثنين من خلال الرابط : https://zoom.us/j/874197999

وسيستضيف خلالها الدكتور سلمان المطيري الأمين العام لجمعية عناية، والدكتور سامي المدرع مساعد المدير العام التنفيذي للوبائيات والرصد والاستجابة في المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها، والدكتور صالح الدمّاس استشاري الأمراض الصدرية وزراعة الرئة استشاري أمراض واضطرابات النّوم، للحديث عن فايروس كورونا والتدابير التي اعتمدتها المملكة لمواجهته، وأبرز الممارسات الصحية لإيقاف انتشاره.

وأوضح إبراهيم بن زايد العسيري نائب الأمين العام للمركز، أن هذا اللقاء الافتراضي الذي تنظمه اثنينية الحوار عبر شبكة الإنترنت يأتي ضمن خطط المركز لمتابعة تنفيذ فعالياته وأنشطته عن بعد بسبب إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، وحرصاً من المركز على سلامة المجتمع وصحته ومساندته خلال المرحلة الحالية وفق توجهات الدولة للوقاية من هذه الجائحة التي غزت معظم دول العالم.

وأكد أن مجلس الأمناء وإدارة المركز ومنسوبيه لم يدخروا جهدا في مواصلة تنفيذ أعمال المركز وأنشطته عن بعد لتحقيق رؤيته وأهدافه بتعزيز قيم التعايش والتسامح والتلاحم الوطني، من خلال التأكيد على أهمية الحوار، وخاصة في مثل هذه الظروف التي تتطلب عزلا وتباعدا اجتماعيا، بما لا يؤثر على النسيج المجتمعي، تحقيقا لرؤية المملكة 2030.

وأشار العسيري إلى تفعيل المركز نظام “العمل عن بعد” اعتمادا على الوسائط التقنية والتكنولوجية المتطورة التي تشهدها المملكة، موضحا أن المركز حرص على استثمارها وتوظيفها على مستوى كافة إداراته في متابعة أعماله، وأيضا في تنفيذ عدد من فعالياته، ومنها تقديم أكاديمية الحوار لعدة دورات تدريبية عن بعد عن الحوار الأسري، وكذلك إطلاق معرض الحوار “حوار افتراضي”، وهو صفحة تفاعلية يطلع الزوار من خلالها على جوانب المعرض من دون الحضور إلى مقر المركز، إضافة للإعداد للكثير من النشاطات المستقبلية لتنفيذها عن بُعد قريبا.

وسيستعرض اللقاء الذي يديره حمد الكثيري، الأسس التي اعتمدتها المملكة للتدرج باتخاذ التدابير الإجرائية لمواجهة جائحة كورونا وكيفية الاستفادة من تجربتها في إدارة هذه الأزمة، عطفا على ما سجلته من سبق احترازي بين دول عدة بإدارتها للأزمة.

كذلك سيتطرق اللقاء إلى مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بشمول علاج المصابين بفايروس كورونا لمخالفي نظام الإقامة إلى جانب المواطنين والمقيمين النظاميين، والتي تأتي في إطار اهتمامه حفظه الله بصحة المواطن والمقيم أولوية قصوى لضمان سلامة الجميع.

وسيسلط اللقاء الضوء على الخدمات الإلكترونية التي أتاحتها وزارة الصحة للتعامل مع أزمة كورونا ومنها تشخيص الحالات عن بعد، وتقديم وصفات طبية وأدوية بالمجان، إضافة إلى أبرز الممارسات الصحية الخاطئة وكيفية تصحيحها لإيقاف انتشار فايروس كورونا. كما يتطرق اللقاء للحديث عن الأعراض المؤكدة للإصابة بكورونا، ودورة حياة الفايروس داخل الجسم، ودور القلق والخوف في ضعف المناعة الصحية، علاوة على دور الوعي المجتمعي في الحد من انتقال الفايروس بين أفراده.

يذكر أن “اثنينية الحوار” تعد إحدى المبادرات الشبابية التي يتبناها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني كمشروع شبابي أسبوعي مستدام، وهي عبارة عن منصة أسبوعية خصبة تفتح بابا لتناول قضايا الشباب الحالية، وإبراز آرائهم وقدراتهم، بما يسهم في تعزيز قيم التطوع والتعاون، وترسيخ ثقافة الحوار، وإشاعة قيم التلاحم الوطني.