أحدهم هددها بإبلاغ الشرطة.. أم بريطانية ترتبط بصديق ابنها

الجزيرة – أسامة الزيني

كشفت امرأة بريطانية كيف وقعت في حب أفضل صديق لابنها البالغ من العمر 22 عامًا، وفق ما نقلته صحيفة الديلي ميل.

وانجذبت دون نورثي (42 سنة) من ولفرهامبتون، من أزل نظرة إلى تخاري الدريدج (20 سنة) عندما قدمها لها ابنها.

كان نجل المرأة وصديقه صديقين عبر الإنترنت يلعبان معاً لمدة ثلاث سنوات قبل التقائهما في يونيو 2017.

وتزعم المرأة وهي والدة لاثنين من الأبناء أن ابنها سعيد بعلاقتها مع صديقه، لكن الآخرين حولها لم يقبلوا ذلك، تقول: “عندما التقيت تخاري لأول مرة، لم أصدق أنني وجدت شخصًا عمره 18 عامًا جذابًا. يدين الكثير من الناس علاقتنا ولكننا نتجاهلها فقط.

وفي يوليو 2014، التقى نجل داون، كالوم، بتخاري، العاطل عن العمل، عبر الإنترنت أثناء لعب ألعاب Xbox، وعلى مدى السنوات الثلاث التالية، تحدثا كل يوم حتى دعا تخاري كالوم إلى منزله في يونيو 2017، بعدها، ولم تمانع دون، التي كانت متزوجة في ذلك الوقت، من مرافقة ابنها على بعد 300 ميل من منزلهم في غلاسكو إلى ولفرهامبتون ليتمكن من زيارة صديقه والبقاء معه للعب معاً.

وأوضحت: “عندما وصلنا إلى المنزل، رأيت تخاري واقفاً في الممر”. “لقد كان طويلاً ووسيمًا”. “دخلت إلى الداخل وتحدثت مع أم تخاري بينما كان الأولاد يلعبون ألعاب الفيديو في الطابق العلوي.”

“تبادلنا الحديث عن علافة ولدينا وكيف أصبحا يتحدث كل منهما عن الآخر  على مر السنين وكم كان لطيفًا أن يلتقيا أخيرًا”.

وبعد أسبوع، عادت داون إلى منزل تخاري لتأخذ كالوم، وقالت: “بعد أن توديع الصبيين أخبرت تخاري بأنه مرحب به لزيارته كلما شاء”. ثم أعطاني تخاري رقمه ليتواصل معي إذا وصل إلى منطقتنا وضل الطريق إلى المنزل.”

وحين عادت داون إلى المنزل أتمت انفصالها عن والد كالوم، بعد ابتعادهما لمدة 15 عامًا، وبالفعل في يناير 2018، انفصل الزوجان، وانتقلت هي وكالوم وابنتها أديسون البالغة من العمر 8 سنوات من منزل عائلتهما إلى بلنتيري، جنوب لاناركشاير، وبعد سبعة أسابيع، دعا كالوم تخاري للبقاء معهم.

وأوضحت قائلة: “عندما جاء تخاري كان من دواعي سروري أن أراه”. ‘واصلت استراق النظر إليه. كل يوم كان علي أن أقول لنفسي إنني كبيرة جدًا في السن وعلى أن أتوقف عن هذه “الوقاحة”، وفي الأسبوع التالي، قادت دون السيارة وبرفقتها تخاري للعودة به إلى ولفرهامبتون. وفي الطريق صارح كل منهما الآخر بمشاعره.

وتابعت: “في تلك الليلة، أخبرت كالوم بأنني أنا وتخاري لدينا مشاعر رومانسية لبعضنا البعض،ـ وأوضحت له أنه إذا لم يقبلها، فسوف ننهيها على الفور، حيث لم يرغب أي منا في التضحية بعلاقتنا معه، وبالفعل وافق”.

وبمباركة كالوم، انتقل داون وتاخاري معًا للعيش معاً وأصبحا زوجين. ولكن لم يمض وقت طويل حتى واجه الزوجان الانتقادات.”

تقول دون: “كلما أمسكت يد تخاري علناً، كان الغرباء ينظرون إلي نظرات قذرة”. “ثم ذات يوم أصاب تخاري مفصله واضطررنا للذهاب إلى المستشفى. قالت الممرضة: سأفحص يد ابنك الآن. شعرت بالحرج الشديد وأخبرتها أنني شريكته، ولست أمه. اعتذرت وقالت ذلك لأنني بدوت أكبر بكثير. حتى شخص من عائلتي اتهمني بالتغرير بتخاري وهدد بالاتصال بالشرطة. شعرنا بالرعب. كان تخاري بالغًا عندما التقينا، وليس طفلًا.

على الرغم من الفارق الكبير في العمر 22 عامًا ، يصر الزوجان على أنهما أكثر سعادة من أي وقت مضى.

وأوضح داون: “لقد منحني تخاري فرصة جديدة للحياة”. لا يزال هو وكالوم أفضل الأصدقاء ولم يؤثر ذلك على صداقتهما.

“أديسون أيضاً تحب تخاري وتناديه بأبي الآن، إنه رائع. وعلى الرغم من أن أم تخاري لم تبارك ارتباطنا، فإننا نأمل حقًا أن تفعل ذلك يومًا ما.

“لا أفهم لماذا يحكم الناس على علاقتنا عندما نكون ببساطة سعداء ونحب. في معظم الأحيان ننسى أن لدينا فجوة عمرية على أي حال.