فيروس “كورونا” يخلّف كسوراً وكدمات في وجه طالب سنغافوري

الجزيرة – أسامة الزيني

قال شاب تعرض للضرب في هجوم عنصري في أحد أكثر شوارع لندن ازدحامًا إنه استهدف بسبب فيروس كورونا، وفق ما نشرته صحيفة الإندبندنت.

وقال جوناثان موك، وهو طالب سنغافوري يبلغ من العمر 23 عامًا، إنه تعرض للهجوم في حوالي الساعة 9.15 مساءً يوم 24 فبراير في شارع أوكسفورد.

وقال على حسابه في Facebook إن رجلاً كان مع ثلاثة أو أربعة رجال آخرين وامرأة، قال شيئًا عن “فيروس كورونا” قبل أن يلكمه في وجهه.

وقال عضو آخر في المجموعة المهاجمة: “لا أريد فيروسك التاجي في بلدي” ، قبل أن يضربه على أنفه ويتسبب في تناثر الدم على الرصيف، ثم هربت المجموعة قبل وصول الشرطة.

وبعد الهجوم، نُقل الضحية إلى المستشفى، حيث أُبلغ أنه عانى من كسور في وجهه، وأخبره الأطباء أيضًا أنه قد يحتاج إلى الخضوع لجراحة ترميمية.

وتبين إحدى الصور التي نشرها الضحية على فيسبوك تبين له محيطاً من السواد حول عينه خلفها تجمع دموي تسبب فيه الاعتداء.

وقالت الشرطة إنه لم تحدث أي اعتقالات حتى الآن، لكنهم كانوا يعملون للتعرف على المشتبه بهم.

يأتي هذا الهجوم ضمن سلسلة من التقارير عن ممارسات عنصرية ضد الآسيويين في أعقاب اندلاع فيروس كورونا الذي تم تحديده لأول مرة في ووهان بالصين في ديسمبر من العام الماضي.