لا توقظهن العواصف أو الحرائق أو الزلازل.. 3 نساء لا يستيقظن إلا بالصراخ

الجزيرة – أسامة الزيني

هذا الصباح، مثله مثل معظم الصباحات السابقة، بعد قضاء أكثر من ساعة في الصراخ والهز، ألقى شريك باولا ستيوارت كوبًا من الماء على وجهها. هل كانت غاضبة أم خائفة من تصرفاته؟ مطلقًا. في الواقع، كانت سيدة الأعمال البريطانية باولا (38 سنة) قد ناشدت مارك أن يفعل هذا بالضبط لأنها، بدون مثل هذا التدخل الشديد، لن تستيقظ من النوم ولن تخرج من الفراش.

باولا التي شاركت في إدارة شركة توفر حيوانات مدربة للتلفزيون والسينما، والتي لا تشرب الخمر ولا تتناول الأدوية، نومها ثقيل للغاية لدرجة أنها تشعر بأصوات ضجيج منبهاتها الأربعة حين تدق بقوة في الصباح، ولا لأصوات التلفزيون العالية، ولا تقلقها أضواء غرفة نومها الذكية التي تضيء في الموعد المحدد لاستيقاظها.

تقول بولا من ليفربول في لقاء مع صحيفة الديلي ميل: “إنها لعنة كاملة”. “أنا أعتمد كليا على شريكي لإيقاظي جسديًا ، وإلا فإنني سوف أنام طوال اليوم.”

“قبل أن نلتقي، قبل خمس سنوات، فاتني يوم كامل في العمل لأني لم أستيقظ. كنت أرتب لقاءات في المكتب مع العملاء، وسيتعين على شريكي في العمل التدخل لأنني سأكون في غيبوبة تمامًا ولن يزعجني أي قدر من الرنين، أو حتى يطرق باب منزلي. ”

في عصر يعاني فيه العديد من الأرق من القلق، ويشعرون بالقلق من الحصول على القليل من النوم، فإن أولئك الذين، مثل باولا، ينامون بجهد عميق ولمدد طويلة، قد يبدوون مثل المحظوظين، لكن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة، فمدد النوم الطويلة التي تناكها بولا،  تجعلها خائفة من تعريض حياتها للخطر، في حالة نشوب حريق أو فيضان أو اقتحام.

تقول: “إذا لم أستطع حتى إخراج نفسي من الفراش في الصباح، فلست مستعدة لتحمل مسؤوليات الأمومة”. أشعر بالقلق من النوم أثناء الليل، مع العلم بأنني أموت فعليًا حتى يهزني شخص ما بدنيًا. كيف يمكن أن أكون مسؤولة عن طفل في تلك الظروف؟

ومن الوقائع الكابوسية التي تعرضت لها حين كانت طالبة في كاليفورنيا في عام 2001، واستيقظت في وقت متأخر من صباح أحد الأيام لتجد قاعات سكنها مهجورة تمامًا، وحين نظرت من النافذة، شاهدت الدمار الشامل في كل مكان، الأشجار المقطوعة، والسيارات المقلوبة، والسقوف التي انفجرت خارج المباني، واكتشفت أن إعصاراً ضرب المدينة في الساعات الأولى، واستجاب زملائها الطلاب لجهاز الإنذار وتم إجلاؤهم إلى مكان آمن، في حين أن بولا نامت وسط الإعصار.

يقول الدكتور إرشاد إبراهيم، وهو طبيب نفساني متخصص ومدير سريري في مركز لندن للنوم، إن بولا “حالة تغلب فيها حركة الدماغ على النوم على الدافع وراء اليقظة”.

يقول الدكتور إبراهيم: “قد يكون هناك عدد من الأسباب الكامنة وراء هذا الاضطراب، مثل توقف التنفس أثناء النوم، أو مشاكل في نوعية النوم بحيث يشعر الدماغ أنه يحتاج إلى البقاء نائماً للحصول على كمية كافية”. “وإلا ، فقد يرجع ذلك إلى اضطراب الإيقاع اليومي، الذي يضع المصابين في مرحلة النوم العميق، والذي يحدث عادةً في أول ساعتين أو ثلاث ساعات من الليل، في الجزء الخطأ من دورة النوم.”

تقول باولا إنه يمكنها النوم لمدة 36 ساعة متواصلة، “وفي أحد أيام نهاية الأسبوع من العام الماضي عندما غادر مارك، نمت طوال يوم السبت، ذهبت إلى الفراش في الساعة 11:30 مساءً يوم الجمعة ولم أستيقظ حتى الساعة 9:30 صباحًا يوم الأحد. لقد صدمت عندما اكتشفت أني فقدت يومي.

باولا
ليز أيضاً

 

ولطالما افترضت باولا أنها كانت وحيدة بمشاكلها في النوم ، لكن اتضح أن هناك آخرين مثلها. تقول ليز أوف ديلز (38 عامًا) من تشيلمسفورد ، إنها عانت من النوم الشديد المزمن على مدار حياتها بأكملها، حتى في طفولتها كانت تنام حتى منتصف النهار. تقوم كل ليلة بضبط 15 منبها على هاتفها المحمول، والتي تبقيها بجانب سريرها مباشرة، ثم تنام من دون أن تشعر بها.

الشيء الوحيد الذي يوقظها وقوف زوجها مات (42 عامًا) إلى جانب فراشها وهو يصرخ عليها مرارًا وتكرارًا حتى تستيقظ وتقف بجانب السرير.

وتعرضت ليز لمواقف محرجة كثيرة، منها عندما كانت بعيدة عن المنزل وأمضت الليلة في فندق، ونشب حريق في الفندق وأخلى بالكامل فيما كانت مستغرقة في نومها، وتتذكر قائلة “لقد استيقظت أخيرًا فوجدت العديد من رجال الإطفاء حول سريري”. كان مهينا جدا، وخصوصا بعدما رأيت جميع المكالمات الفائتة من مديري الذي كان يقيم أيضًا في الفندق، كان يتصل بهاتفي بشكل متكرر. “

أجرت ليز 6 إلى 8 اختبارات دم وفحوصات طبية مختلفة لاستبعاد أشياء مثل الغدة الدرقية أو فقر الدم، مما قد يجعلها متعبة وقد أخبرها أحد الأطباء بأنها تعاني من “متلازمة التعب الشديد”.

يقول الدكتور ستانلي: “لذلك قد لا يكون هؤلاء النساء في نوم عميق ولكن لا تكون الإشارة الصادرة من المنبهات كافية لإيقاظهن، لأنهن قد يدمجن تلك الضوضاء في حلمهن”.

ليز

لينيت مورس الحالة الثالثة

 

هناك حالة أخرى هي لينيت مورس (38 عامًا) من غلاسكو،  غالبا ما تفوتها العطلات الخارجية والمناسبات العائلية، لأنها غالبا تكون نائمة، حتى إنها زلزالا لم يوقظها.

بعد أن ذهبت إلى الطبيب مرات عديدة حول مشكلتها، دون جدوى، احتفظت بمذكرات كل ما تفعله وتناولته، وغيرت روتينها، بما في ذلك الأوقات التي تذهب فيها إلى الفراش بهدف الاستيقاظ، فهي تعتمد تمامًا على شريكها كاميرون منذ ثماني سنوات لإيقاظها.

تقول: أحتاج إلى شخص ما ينادي باسمي مرارًا وتكرارًا، حتى أتنبه في النهاية “يقوم كاميرون بوضع الموسيقى، ويواصل الصراخ باسمي، ثم يتيح لقطنا، وهو كبير أن يصعد فوقي ويبدأ في وضع وجهه على وجهي، لذلك فهو مزيج من هذه الأشياء التي تعني أخيرًا أنني أستطيع وضع قدمي على الأرض. اعتقد كاميرون أنني كنت أبالغ في حجم مشكلتي في البداية، وربما في الشهرين الأولين شعر بالإحباط، لكنه الآن يتقبل فكرة أنه لا يمكنني الاستيقاظ دون مساعدته. أنا ممتنة للغاية له ولكن الاعتماد كليا على شخص آخر يجعلني قلقة. كثيراً ما أفكر: “ماذا سيحدث إذا مرض في الليل؟ كم من الوقت سيمر من دون أن أعلم لمساعدته؟”.

شعرت لينيت بالرعب عندما أخبرها أحد الجيران بأنه ألقى القبض على سارق كان يحاول اقتحام بابها الأمامي في الليلة السابقة وهي نائمة. ومنذ سنوات كانت في تركيا ووقع زلزال تسبب في سقوط صخور على الفندق الذي كانت تقيم فيه، ولحسن الحظ ، كانت مع والديها الذين أصرا على فتح باب غرفتها في الفندق حتى يتمكنوا من إيقاظ ابنتهم أثناء الإخلاء.

تقول “حتى زلزال بلغت قوته 5.6 درجة على مقياس ريختر، لم يوقظني”.

لينيت