أردوغان أمام معضلة حفظ ماء الوجه في سوريا

يواجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان معضلة صعبة لتجنّب تحوّله إلى الخاسر الأكبر في معركة إدلب في ظل مواصلة نظام بشار الأسد حملته العسكرية بلا هوادة بينما يتجمّع النازحون عند الحدود التركية فيما يبدو أن حليفه الروسي تخلّى عنه.

قُتل هذا الشهر نحو 17 جنديا تركيا على أيدي قوات النظام السوري في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا بينما حوصرت عدة نقاط مراقبة تركية في المناطق التي استعادتها قوات النظام بعدما اعتقدت أنقرة أنها في مأمن بموجب اتفاقاتها مع روسيا، الحليف الأبرز لدمشق.

وفي محاولة لمنع انتصار الأسد وتجنّب تدفق مزيد من اللاجئين الذين يتجمعون عند المعابر الحدودية لبلاده، هدد أردوغان بشن عملية ضد قوات دمشق ما لم تنسحب بحلول نهاية فبراير، لكن على وقع توتّر العلاقات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إثر الخلافات بشأن سوريا، تحمل أي عملية عسكرية محتملة ضد النظام خطر إشعال مواجهة مع موسكو، وهو أمر غير مطروح بالنسبة لأردوغان.

ووقّع أردوغان ونظيره الروسي اللاعبان الدوليان الرئيسيان في النزاع السوري على اتفاق في سوتشي عام 2018 لإقامة “منطقة منزوعة السلاح” تفصل قوات النظام السوري عن تلك التابعة لفصائل المعارضة المسلحة والمجموعات الإرهابية في محافظة إدلب، لكن الاتفاق انهار قبل أسابيع بينما تبادلت أنقرة وموسكو الاتهامات بإفشاله.

وقال المحلل السياسي في أنقرة علي باكير لفرانس برس “إذا فشل نظام الأسد في التراجع إلى الخطوط السابقة في نهاية الشهر وإذا فشلت تركيا وروسيا في التوصل إلى اتفاق، فهناك فرصة كبيرة بأننا سنشهد مواجهة مباشرة بين تركيا ونظام الأسد”، مضيفا أن “المشكلة بالنسبة لتركيا ليست النظام السوري، بل الروس”.

واستقبلت تركيا حتى الآن 3,6 ملايين لاجئ سوري وأكدت أنها غير مستعدة لفتح حدودها أمام موجة جديدة من الهاربين من إدلب.

ومع تزايد التململ من السوريين في تركيا، يخطط المسؤولون لتخفيف العبء عبر إعادة بعضهم إلى المناطق الخاضعة حاليا لسيطرة الجيش التركي في أعقاب ثلاث عمليات نفّذتها أنقرة منذ العام 2016.

وقال باكير أن “الموجة الجديدة من اللاجئين الواصلين ستمثّل أسوأ سيناريو ممكن بالنسبة لتركيا، لا الدخول في مواجهة مباشرة مع نظام الأسد”.

وفي حال فشلت تركيا وروسيا في إعادة إحياء اتفاقية سوتشي، فإن خيارات أردوغان محدودة.

وأفاد باكير “أحد السيناريوهات المحتملة بالنسبة لتركيا هو إقامة منطقة آمنة في ما سيتبقى من إدلب ولن تربط هذه المنطقة أي اتفاقيات مع روسيا أو نظام الأسد”، ومن شأن منطقة كهذه أن تسمح لتركيا بإيواء الأشخاص الذين نزحوا داخليا هربا من القتال في الأراضي السورية.

بدوره، أفاد الباحث لدى “شاتهام هاوس” حايد حايد فرانس برس أن “أردوغان يدرك الامتعاض الشديد في تركيا تجاه اللاجئين السوريين”، مضيفا “لذلك تصوّر “أنقرة” عملياتها العسكرية في إدلب على أنها وسيلة لمنع عبور مزيد من اللاجئين، سيكون الثمن “السياسي” أعلى بالنسبة إليه إذا خسر العديد من الجنود في سوريا وفشل مع ذلك بمنع اللاجئين من العبور إلى تركيا”.

وأوضح “لكنه قد يتمكن من تحقيق مكاسب من الأزمة إذا كانت نتيجة تدخله إيجابية”، مشيرا إلى أن شن تركيا عملية ضد قوات النظام السوري “لا يزال محتملا” إذا ثبت أن المفاوضات السياسية بين أنقرة وموسكو غير مجدية.

وأضاف حايد أن “السماح للأسد بالسيطرة على إدلب لن يؤذي أردوغان داخليا فحسب، بل سيضر على الأرجح بسمعة تركيا وقدرتها على فرض سلطتها”، ولن تعني مواجهة من هذا النوع بالضرورة انتهاء التحالف التركي الروسي نظرا لتوطد العلاقات بين البلدين في السنوات الأخيرة خصوصا في مجالي الطاقة والدفاع.

وقال إن “التحالف الحالي بين تركيا وروسيا يتجاوز سوريا”، مضيفا “لهذا السبب لا يرغب أي منهما على الأقل في الوقت الراهن بتقويضه، إدلب مهمّة بالنسبة لتركيا لكنها ليست المسألة الحاسمة في العلاقة بين الجنبين”.