عودة الهدوء إلى غزة بعد مواجهات بين الاحتلال والجهاد الإسلامي

عاد الهدوء صباح الثلاثاء إلى قطاع غزة بعد يومين من المواجهات بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي على الرغم من المخاوف من تصعيد عسكري مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية.

ولم يعلن جيش الاحتلال صباح الثلاثاء عن إطلاق صواريخ من القطاع الفلسطيني المحاصر الذي أطلقت منه نحو ستين قذيفة منذ الأحد. ولم يسجل صحافيو وكالة فرانس برس أي ضربات إسرائيلية أيضا.

وبعدما قضى نحو 65 ألف تلميذ إسرائيلي يوم الاثنين في منازلهم بسبب التصعيد العسكري، أعلنت السلطات الإسرائيلية أن المدارس الواقعة في المدن والمناطق المجاورة للقطاع ستبقى مغلقة الثلاثاء.

ويأتي التصعيد العسكري قبل أسبوع من انتخابات تشريعية مصيرية بالنسبة للمستقبل السياسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.