“سونيك ذي هيدجهوغ” يحافظ على صدارت إيرادات في أميركا الشمالية

حافظ فيلم “سونيك ذي هيدجهوغ” من إنتاج “باراماونت” وبطولة جيم كاري على صدارة شباك التذاكر في أميركا الشمالية خلال عطلة نهاية الأسبوع حاصدا 26,3 مليون دولار، وفق شركة “اكزبيتر ريليشنز” المتخصصة.

وجاء في المركز الثاني الفيلم الجديد “ذي كول أوف ذي وايلد” من بطولة هاريسون فورد وجمع إيرادات بلغت 24,8 مليون دولار في الفترة الممتدة من الجمعة إلى الأحد.

وتراجع فيلم “بيردز أوف براي” من إنتاج “وورنز براذرز” وبطولة مارغو روبي إلى المركز الثالث بعائدات بلغ مجموعها 7 ملايين دولار.

وذهب المركز الرابع إلى الفيلم الجديد “برامز: ذي بوي 2” من إنتاج “إي تي إكس إنترتينمنت” وبطولة كايتي هولمز حاصدا إيرادات مجموعها 5,9 ملايين دولار. وقد أنتج جزء أول في العام 2016 لهذا الفيلم بعنوان “ذي بوي”.

وفي المركز الخامس، حل فيلم “باد بويز فور لايف” بطولة ويل سميث ومارتن لورانس وقد جمع إيرادات بلغت 5,8 ملايين دولار.

في ما يأتي بقية الأعمال في ترتيب أفضل عشرة أفلام:

6 – “1917” مع 4,4 ملايين دولار.

7 – “فانتسي آيلاند” مع 4,2 ملايين دولار.

8 – “باراسايت” مع 3,1 ملايين دولار.

9 – “جومانجي: نكست ليفل” مع 3 ملايين دولار.

10 – “ذي فوتوغراف” مع 2,8 مليون دولار.