إمام وخطيب المسجد النبوي: الدعاوي الكاذبة لا تليق بالمسلم

حذر إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة الشيخ حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ من ظواهر الدعاوي الكاذبة التي لا حقيقة لها بل دعوى باطل وفجور.

وقال ال الشيخ في خطبة الجمعة اليوم  إن من الظواهر التي تكثر في أروقة المحاكم ظواهر لا تليق بالمسلم أن يقع فيها ولا يحل لمؤمن أن تقع منه مثل هذه الظواهر القبيحة مستغلا قدرته في المطالبة ودربته في إجادة الادعاء, ومن هذه الظواهر الدعاوي الكاذبة التي لا حقيقة لها بل هي دعوى باطل وفجور، مبينا أن من الظواهر القبيحة والأمور الشنيعة الإقدام على اليمين الفاجرة ليقطع بها المسلم حق أخيه بغير حق، مؤكدا أن التساهل في شهادة الزور من الظواهر الخطيرة على دين الناس ودنياهم وأفرادهم ومجتمعاتهم.
وبين فضيلة الشيخ حسين آل الشيخ الظواهر التي يجب على المسلم الابتعاد عنها منها أن يعرف المسلم مدينا له وعنده اليقين بإعساره وعجزه عن الوفاء لأسباب وقعت له, ثم يستغل القضاء لمطالبته والتنكيل به, مبينا أن الواجب على المسلم الالتزام بما أرشدنا إليه الله عز وجل في قوله تعالى (وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)، مشيرا إلى أن من بين الظواهر التي تكثر بأروقة المحاكم مطالبة بعض النساء بالخلع من الزوج بدون سبب شرعي لا يعالجه إلا الفراق لقوله عليه الصلاة والسلام “أيما امرأة طلبت من زوجها الطلاق من غير ما بأس فقد حرم الله عليها الجنة”, ومن الظواهر السيئة التي يلجأ فيها صاحب الحق إلى القضاء ما يحدث من بعض الزوجين بعد الطلاق مما لا يقره الشرع القويم؛ من مماطله بحقوق المطلقة المقررة لها شرعا من نفقة ونفقة الأولاد والحضانة ومؤخر صداق وغيرها من هذه الحقوق .