بطولة إنكلترا: موقعة لندنية غداً على المركز الرابع بين تشلسي وتوتنهام

يشهد الصراع على المركز الرابع، الاخير المؤهل الى دوري ابطال اوروبا، مواجهة نارية السبت في الدوري الانكليزي لكرة القدم، عندما يلتقي الجاران تشلسي وتوتنهام على ملعب “ستامفورد بريدج” في افتتاح المرحلة السابعة والعشرين.

وتشهد المرحلة مباراة نارية أخرى بين ليستر سيتي الثالث وضيفه مانشستر سيتي الوصيف، فيما يأمل ليفربول المتصدر بتخطي مضيفه وست هام المهدد بالهبوط الاثنين، ليقطع خطوة جديدة نحو لقب ضمنه منطقياً.

وبعد استراحة العطلة الشتوية، تستعيد أندية البرميرليغ طاقتها الكاملة، حيث يبدو الصراع على المركز الرابع قوياً في ظل تنافس تشلسي “41 نقطة” وتوتنهام “40” وشيفيلد يونايتد “39” ومانشستر يونايتد “38”.

ويصطدم البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام بفريقه السابق تشلسي الذي دربه على فترتين وقاده إلى لقب الدوري ثلاث مرات.

ويمر تشلسي، صاحب البداية القوية مع مدربه الجديد فرانك لامبارد، بفترة صعبة لم يحرز فيها أي فوز في أربع مباريات، آخرها خسارته أمام مانشستر يونايتد صفر-2 على أرضه.

وفي ظل عجزه عن ترجمة استحواذه إلى انتصارات، أشارت تقارير الى امكانية التخلي عن لامبارد، نجم وسط الفريق سابقا، بحال فشله بتأهيل الفريق الى دوري الأبطال.

كما اثار قرار لامبارد بوضع حارسه الاساسي الاسباني كيبا اريسابالاغا على دكة البدلاء امتعاض ادارة النادي، بحسب تقارير، بعد ان جعل منه تشلسي اغلى حارس في العالم قبل أقل من سنتين.

لكن توتنهام، وبرغم فوزه في آخر ثلاث مباريات بينها واحدة على مانشستر سيتي القوي، يجر اذيال الخيبة بعد سقوطه الاربعاء على ارضه امام لايبزيغ الالماني صفر-1 في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا.

ودفع توتنهام في الاونة الاخيرة اصابة نجمي هجومه هداف مونديال 2018 هاري كاين والكوري الجنوبي سون هيونغ مين.

قال مورينيو “نحن في موقف صعب جدا. ما يقلقني ان هذا الوضع سيستمر حتى نهاية الموسم”.

تابع “لو كان بمقدوري، لانتقلت الى الاول من تموز/يوليو مع كاين، “الفرنسي موسى” سيسوكو، سون، لوكاس، “الارجنتيني اريك” لاميلا، بيرغفاين. لكننا في 19 شباط/فبراير ويجب ان نقاتل حتى النهاية”.