وزير الشؤون الإسلامية المالديفي: المملكة عمق استراتيجي لكل المسلمين بالعالم

أكد وزير الشؤون الإسلامية بجمهورية المالديف الدكتور زاهر أحمد علي أن المملكة عمق إستراتيجي وتاريخي لكل المسلمين بالعالم؛ لاحتضانها أقدس البقاع وأحبها إلى الله, وقد حباها الله بقيادة جعلت من العناية بالحرمين وقاصديهما شرف تتشرف به وتفاخر به قيادات العالم، فرغد عيشها حتى أضحت منارة خير وقدوة لمختلف بلاد المسلمين.

ونوه الدكتور زاهر في تصريح له عقب استقباله مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة عسير الدكتور سعود بن عليبي الغامدي، ومدير عام فرع الشؤون الإسلامية في منطقة نجران الشيخ عبدالرحمن بن سعد العصيمي، والوفد المرافق لهما، لدى وصولهم للعاصمة المالديفية مالية، في زيارة رسمية، نوه بالجهود التي تقدمها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- في خدمة الإسلام والمسلمين، والدفاع عن قضاياهم، مشيراً إلى أن المسلمين بالعالم يقدرون هذا الدور الريادي البارز للمملكة في رعاية مصالح المسلمين، والمحافظة على مقدساتهم.

وحثّ “زاهر علي” على أهمية الاستفادة من تجربة المملكة الرائدة في خدمة الإسلام، ونشر التوحيد والعقيدة الصحيحة، ومنهج الوسطية الذي جاء به الإسلام، مشيراً إلى أن هذه الدورات التي تنفذها المملكة ممثلة بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ستكون ذا أثر كبير على العاملين في حقل الدعوة والإرشاد في المالديف.