اتهام مطلق النار على مسجد في النروج بارتكاب جريمة قتل والارهاب

وجهت الاثنين تهم القتل والإرهاب لشاب نروجي “22 عاما” لقتله اخته غير الشقيقة وفتح النار على مسجد قرب اوسلو في اب/اغسطس، بحسب ما افاد الادعاء.

واعتقل فيليب مانهاوس بعد ان أطلق النار على مسجد النور في ضاحية بايروم في اوسلو في العاشر من اب/اغسطس الماضي قبل أن يتغلب عليه رجل عمره 65 عاما.

ولم يكن في المسجد في ذلك الوقت سوى ثلاثة مصلين، ولم تقع بينهم اي اصابات خطيرة.

وعثر لاحقا على جثة اخته غير الشقيقة يوهان زانغجيا إيهلي-هانسن “17 عاما” في منزلهما بعد اصابتها باربع عيارات نارية، بحسب الشرطة.

وذكرت الشرطة في السابق انها تعتقد ان دافع الجريمة عنصري، وقالت ان مانهاوس اقدم على قتل اخته المتبناة لانها من اصل آسيوي.

واشتملت لائحة الاتهام بحق مانهاوس على تهمتين احداهما القتل والاخرى “ارتكاب عمل ارهابي” بمحاولته القتل “بهدف اشاعة الخوف الشديد بين الناس”.

ويتوقع أن تبدأ المحاكمة في السابع من أيار/مايو.

وكان مانهاوس اقر سابقا بفعلته، إلا أنه رفض تهمتي الارهاب والقتل، وقال إن ما فعله كان “نوعا من انواع الدفاع عن النفس”.

وفي التاسع من ايلول/سبتمبر وخلال جلسة استماع لتمديد فترة احتجازه، رفع مانهاوس ذراعه بالتحية النازية امام وسائل الاعلام.