“أسفة يا أبي”.. قالت جيسيكا بعدما اخترقت سكينها رئة والدها “الوحش”

الجزيرة – أسامة الزيني

كشفت امرأة تم تبرئتها من قتل والدها المسيء كيف عاملها والدها الذي وصفته بأنه “وحش” مثل كلب وضربها بمنجل عندما كانت في الثالثة عشرة من عمرها، ما أدى إلى تدمير طفولتها بالعنف.

وتمت تبرئة جيسيكا بريز من جريمة قتل والدها كولين برادي البالغ من العمر 49 عامًا في تيسايد كراون كورت الأسبوع الماضي.

وأخبرت الفتاة البالغة من العمر 20 عامًا صحيفة ميرور أونلاين عن سوء المعاملة الذي تعرضت له قبل أن تطعن والدها في الظهر بسكين مطبخ طعنة عمقها 8 بوصات، وبعدما طعنته قالت “آسفة يا أبي”، ثم اتصلت برقم الشرطة 999.

وكان برادي يضرب ابنته جيسيكا على وجهها ويخنقها وهو يهاجم والدتها (كيلي بريز)  في منزلها في ميدلسبرة لأن جيسيكا كانت مع صديقها في 20 يونيو من العام الماضي.

وقالت جيسيكا: ‘حاولت أمي أن تحميني منه فهاجمها، وأنا متكورة على الأريكة من الخوف. جريت إلى الطابق العلوي للاحتماء في غرفة نوم والدتي، وكنت أحاول الخروج من النافذة، والقفز من المنزل، بعدما أخذ هاتفي وهاتف مامي وأغلق الأبواب. وهو يصرخ “أنت امرأة ميتة لا محالة” ويهددها بالسكين لكن قبل أن يتمكن من ذلك ، كانت هي التي طعنته.

بدأت حملة الأب التعسفية ضد ابنته جيسيكا عندما كان عمرها 13 عامًا فقط، وهدد بقتلها عندما حملت وهي في الرابعة عشرة من عمره وعاملها مثل “كلب”.

كان برادي يجرها إلى أسفل الدرج من شعرها، ويركلها ويضربها، ويخنقها حتى يتركها فاقدة الوعي.

وأدين الأب في تهديدين بالقتل في عام 1991 ، و1994، وسجن لمدة ست سنوات في عام 2003 بتهمة إيذاء شديد بالجسد عمداً. وبكت جيسيكا بعد إخلائها من التهم بعد محاكمتها.

عند تقديم الأدلة أثناء المحاكمة ، قالت الآنسة بريز، البالغة من العمر 20عامًا: “لم أكن أريده أن يموت، لقد أردت فقط أن يتوقف”.

واخترق السكين رئته اليسرى إلى عمق 18 سم، وعلى الرغم من أن المسعفين نقلوه إلى مستشفى جامعة جيمس كوك القريب، إلا أنهم لم يستطعوا إنقاذه.

بعد أن برأتها هيئة المحلفين من القتل العمد ووجهت إليها التهمة البديلة “القتل الخطأ”، أخبرها القاضي ستيفن آشورست: “في ضوء أحكام هيئة المحلفين، أصبح بإمكانك الآن مغادرة المبنى”.

وسمعت المحاكمة كيف كان للأب تاريخ من العنف الأسري والإدانات السابقة، بما في ذلك الأذى الجسدي الشديد عمداً.

وخارج المحكمة، قال محامي جيسيكا في بيان: “قبلت هيئة المحلفين أنها كانت تتصرف دفاعًا عن النفس عن نفسها وعن والدتها عندما عرضها والدها لهجوم متواصل وعنيف.  علاوة على ذلك، في حين نشأت جيسيكا في بيئة منزلية شديدة السمية حيث كانت هي ووالدتها تتعرضان بانتظام لإيذاء بدني وعاطفي شديد من قبل والدها، ترغب جيسيكا في أن توضح أنها تحب والدها، وما زالت تفعل ذلك وتتمنى أن يكون لا يزال هنا.” “إنها ترغب الآن في إعادة بناء حياتها والعودة إلى العمل والانتقال من المحنة التي دامت سبعة أشهر التي تعرضت لها منذ اعتقالها.”

في حين، أجابت الزوجة على أسئلة الصحفيين، قائلة: “أنا سعيدة لأن الأمر انتهى”.