مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز يعقد اجتماعه الأول في دورته الخامسة

عقد مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض اجتماعه الأول في دورته الخامسة، وذلك ظهر اليوم.حيث استعرض مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الذي عقد برئاسة المشرف العام على المكتبة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر بحضور أعضاء مجلس إدارة المكتبة: الدكتور عبدالرحمن السعيد، والدكتورة هدى بنت محمد العميل نائب رئيس مجلس أمناء جامعة دار العلوم، والدكتور أيوب بن منصور الجربوع عضو مجلس الشورى، ورائدة بنت عبدالله أبو نيان عضو مجلس الشورى، والدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد نائب المشرف العام على المكتبة، والدكتور فهد بن سلطان السلطان المدير التنفيذي لمشروع سلام الحضاري، والدكتور عبدالله بن صالح الوشمي الأمين العام السابق لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، والدكتورة أمل بنت سلامة الشامان عضو مجلس الشورى.

وقد أطلع المجلس على تقرير عن جائزة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية،  التي تشرف عليها وزارة الثقافة ودور مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في تنفيذ خطة الوزارة في هذا المجال، وتقريرا عن المشاركة في برنامج استضافة المملكة لقمة العشرين نهاية العام 2020م بالتنسيق مع أمانة الاحتفال ، وتقريرا عن تدشين بوابة المكتبات العربية الصينية بحضور الرئيس الصيني.

كما ناقش المجلس  في اجتماعه ميزانية المكتبة للعام 2020م ، واطلع على لائحة العمل الجديدة بالمكتبة، وتقرير المحاسب القانوني للعام 2018م مستعرضا جملة من التقارير للعامين 2018-2019 التي تتضمن إنجازات المكتبة والتقارير السنوية بأبرز الفعاليات والبرامج المنفذة.

كما ناقش المجلس آلية تطوير استراتيجية المكتبة وخططها الثقافية والمعرفية المستقبلية، مع الاهتمام بعقد الشراكات مع المؤسسات الثقافية والعلمية، اضافة الى البرامج التي تعمل عليها المكتبة من جهة تطوير مختلف مشروعاتها الثقافية التي تعنى بمصادر المعرفة، واستثمار مقتنيات المكتبة من وثائق ومخطوطات وكتب وصور نادرة في إقامة معارض تفيد القارئ والباحث السعودي وتطلع رواد المكتبة على أبرز المشاهد والتحولات في التاريخ السعودي. بالإضافة إلى مناقشة المجلس الخطوات الثقافية التي تعمل عليها المكتبة للعام 2020م، من حيث تفعيل الأنشطة الثقافية التي تسهم في تطوير العمل الثقافي العام، والتطوير التقني لمختلف أنشطة المكتبة وبرامجها وملتقياتها الثقافية، والمشاركة في المناسبات الوطنية، والإعداد لمشاركة المكتبة في قمة مجموعة العشرين التي تعقد بالرياض في شهر نوفمبر المقبل ، والبرامج الثقافية التي تعمل عليها تحت إشراف وزارة الثقافة .

كما تطرق الاجتماع إلى خطة إقامة معارض الخط العربي استجابة لدعوة سمو وزير الثقافة صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان باعتبار العام 2020 هو عام الخط العربي .

فيما استعرض المجلس نتائج الاجتماع الثالث لفرع المكتبة في جامعة بكين في دورته الثالثة الذي عقد بالرياض في السابع من شهر يناير الجاري الذي أكد على أن الرسالة الثقافية للمملكة العربية السعودية والرسالة الثقافية للصين هي مسؤولية المكتبتين في فرع المكتبة بجامعة بكين وفي مكتبة الملك عبدالعزيز في الرياض, والعمل على تكثيف برامج المكتبة المعرفية ومشروعاتها الثقافية التي تستهدف تعزيز العلاقات بين الثقافتين العربية والصينية، وتفعيل أوجه التعاون الثقافي والعلمي بين المكتبة وجامعة بكين .

ورفع أعضاء مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز_ حفظهما الله _  على الدعم والرعاية التي تجدها المكتبة .