فيلم (أولاد سيئون) يحافظ على صدارة شباك التذاكر الأمريكي

حافظ الجزء الجديد من فيلم «باد بويز فور لايف» على تصدره شباك التذاكر في أمريكا الشمالية للأسبوع الثاني على التوالي، محققاً إيرادات بلغت 34 مليون دولار، بحسب إحصاءات شركة «اكزبيتر ريليشنز» المتخصصة. والفيلم من إنتاج «سوني»، وبطولة ويل سيمث ومارتن لورنس في دور تحريين يجتمعان بعد انفصال استمر سنوات للاقتصاص من كارتل مخدرات في ميامي. وعرض «باد بويز 2» في العام 2003 وجاء بعد 8 سنوات على الفيلم الأول «باد بويز».
وحل في المرتبة الثانية فيلم «1917» بعدما كان ثالثاً الأسبوع الماضي، والفيلم من إخراج سام منديز، ويتناول الحرب العالمية الأولى، محققاً 15,8 مليون دولار. وعلى الرغم من عدم مشاركة نجوم كبار فيه، فاز الفيلم بجائزة غولدن غلوب أفضل فيلم درامي، وجائزة جمعية المنتجين الأمريكيين وهو مرشح لجائزة أوسكار من فئة أفضل إخراج.
وتراجع إلى المرتبة الثالثة فيلم «دوليتل» من بطولة روبرت داوني جونيور محققاً 12,5 مليون دولار. ويستند الفيلم إلى كتاب للأطفال حول طبيب بيطري قادر على التحدث إلى الحيوانات. وأعار نجوم أصواتهم لشخصيات في الفيلم من أمثال إيما تومسون ورالف فاينز وانطونيو بانديراس ورامي مالك واوكتافيا سبنسر وماريون كوتيار. أما المركز الرابع فذهب إلى الفيلم جديد «جنتلمن» من إنتاج «إس تي إكس» محققاً إيرادات بلغت 11 مليون دولار. والفيلم من بطولة ماثيو ماكونوهي وهيو غرانت وهنري غولدنغ وكولن فاريل.

وحل في المرتبة الخامسة فيلم «جومانجي: ذي نيكست ليفل» محققاً 7,9 مليون دولار وهو من بطولة دواين «ذي روك» جونسون وكيفن هارت.