(CDC): الأقنعة لا تمنع تماما انتقال فيروس كورونا

خطوات مهمة للسفر بأمان وتجنب الإصابة

تستعرض صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، عدة خطوات مهمة عن كيفية السفر بأمان أثناء تفشى فيروس كورونا، وذلك من خلال ارتداء الأقنعة، والقفازات، وحمل المسحات الصحية، لأنها تساعد في تقليل المخاطر، لكن غسل اليدين حقًا هو أفضل طريقة لمنع الإصابة بالعدوى، حيث انتشر فيروس كورونا الجديد إلى أكثر من 1000 شخص وقتل 41 في الصين، وانتقلت العدوى القاتلة للأشخاص الذين وصلوا من ووهان وانتشرت لــ 11 دولة أخرى على الأقل، ما أثار مخاوف بشأن السفر.
وينصح مركز السيطرة على الأمراض ووزارة الخارجية الأمريكية حاليًا بتجنب السفر إلى ووهان، التي تم إيقافها عن السفر والخروج منها، وشارك خبير سابق في مركز السيطرة على الأمراض بأهم نصائحه للبقاء في مأمن من فيروس كورونا، وغيره أثناء تفشى فيروس كورونا، كما نصحت وزارة الخارجية الأمريكية ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الأمريكية، بتجنب السفر غير الضروري إلى ووهان ومقاطعة هوبى حيث منشأ الفيروس.
وتؤكد السلطات الصحية، أن خطر الإصابة منخفض في الولايات المتحدة وأوروبا، لكنهم يحذرون من أنهم يتوقعون المزيد من الحالات.
إذا كان لديك خطط سفر قادمة وتشعر بالقلق من فيروس كورونا، تحدث DailyMail.com مع كبير المسئولين الطبيين السابقين في مركز السيطرة على الأمراض عن أفضل الطرق للحماية من الفيروس، وما زال هناك الكثير ما يجب معرفته حول فيروس كورونا الجديد، الذي ظهر قبل شهر في ووهان، بالصين، منذ الإبلاغ عن الحالات الأولى، سرعان ما انتشرت في جميع أنحاء العالم، حيث أصابت حوالي 950 شخصًا حول العالم.
نحن نعرف الآن أنه ينتشر إلى البشر ليس فقط من الحيوانات، أي تلك الموجودة في سوق ووهان للمأكولات البحرية في الهواء الطلق إلى البشر، ولكن بين البشر، عبر قطرات اللعاب في السعال والعطس.
وقالت الصحيفة، حتى الآن، يبدو أن الفيروس الذي يصادف لقب moniker 2019- nCoV – أقل فتكًا من أبناء عمومة الفيروس التاجي، السارس و MERS، ولكنه ينتشر بنفس السرعة، إن لم يكن أسرع، لكن هذا الفيروس التاجي جديد لدرجة أن تفاصيل انتشاره لا تزال مغطاة بالغموض، لا يزال هناك الكثير ما يجب معرفته حول الفاشية الحالية في الصين، والآن، مع المسافرين من أماكن أخرى المصابين، قد يصاب الناس أثناء السفر “، كما يقول المدير الطبي السابق لمركز السيطرة على الأمراض وعميد كلية نيويورك الطبية، الدكتور روبرت آملر.

بعض التوجيهات ربما تتغير
اعتبارًا من الآن، فإن توجيهات مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها “CDC”، لحماية نفسك من الإصابة بالفيروس، جاءت كالتالي:
أولاً: ابق بعيدا عن المرضى قدر الإمكان

ثانيًا: أفضل طريقة لتجنب إصابة شخص مريض بفيروس كورونا، أو أي شخص آخر، من أجل هذا الأمر هي مجرد البقاء في المنزل، ولكن باستثناء ذلك، حافظ على مسافة اجتماعية لا تقل عن 3 أقدام”، كما ينصح الدكتور آملر.

ثالثا: احتفظ بـ 6 أقدام على الأقل إذا كان شخص ما يسعل أو يعطس.

رابعا: مثل الإنفلونزا، ينتقل فيروس كورونا عبر قطرات صغيرة من البصق، على حد علمنا، لن تحصل على الأرجح من مجرد تواجدك في الغرفة من شخص ما، ولكن إذا كنت على مقربة من استنشاق جزيئات صغيرة عن غير قصد، فيمكنك التعرض لخطر العدوى.

خامسًا: إن أبسط الأدوات هى غسل يديك جيدًا وكثيرا بالماء والصابون، فعندما قالت منظمة الصحة العالمية إنه من السابق لأوانه وصف تفشي الفيروس التاجي بأنه حالة طوارئ دولية ونصح بغسل اليدين للوقاية منه، فقد قوبل بالغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، يقول الدكتور آملر: “من أفضل الطرق لتجنب إصابة نفسك بغسل اليدين بشكل متكرر”، لأن الأيدي كثيرًا ما تنقل الجراثيم.
بشكل تقريبي، يختلف عدد المرات التي تحتاج فيها إلى غسل يديك وفقًا لأنواع البيئات التي تتواجد فيها.
وأضاف الدكتور آملر: “إذا كنت أنت وحدك ولم يكن هناك شخص آخر، فمن المحتمل أن يكون التكرار الأقل بكثير، أما إذا كان هناك طفل في منزلك أو شخص بالغ مريض وكنت تعتني به، استمر في غسل يديك عدة مرات.
ويضيف أن معقم اليدين خاصةً إذا كان يحتوي على نسبة عالية نسبيًا من الكحول يطهر يديك، لكن الغسيل أفضل بكثير لأن عمل التنظيف البدني يساعد على إزالة الجراثيم.
سادسًا: ارتداء الأقنعة، لن تمنع كل الرزاز المتطاير من المرضى من الوصول إلى فمك أو أنفك، ولكن قد يكون مفيدًا لفترات قصيرة من الوقت، تعتمد فعالية الأقنعة أيضًا على النوع الذي تستخدمه، والسميكة هى الأفضل، فالأدلة تشير إلى أن الأقنعة قد تقلل إلى حد ما من مخاطر الانتقال الفيروسي ولكن لا تمنعه ​​تمامًا، من ناحية أخرى، “تشير معظم دراسات الطائرات إلى أن طاولة المقعد، وجيب المقعد الخلفي، يحملان جراثيم من الركاب السابقين.
سابعًا: ارتداء القفازات لمنع العدوى، فى فصل الشتاء والجميع يرتدون قفازات بأي شكل من الأشكال، أثناء الإمساك بالأعمدة والدرابزين فى وسائل النقل العام، يمكن أن يقلل من مخاطر التقاط الجراثيم.
يلاحظ أن اتباع هذه النصيحة ومواكبة توصيات مركز السيطرة على الأمراض لن يساعدك فقط في تقليل مخاطر إصابتك بفيروس كورونا أثناء السفر.