وهان تتحول إلى مدينة أشباح.. والتواصل بـ “مكبرات الصوت”

عززت الصين اليوم القيود على حركة السير سعيا منها لكبح انتشار فيروس كورونا المستجدّ، بينما تستعد فرنسا والولايات المتحدة لإجلاء رعاياهما من المنطقة الخاضعة للحجر الصحي.

ومُنعت حركة السير “غير الضرورية” منذ منتصف الليل في وسط مدينة وهان مصدر الفيروس التي تشهد هدوءاً غير معتاد، وفق ما أفاد فريق وكالة فرانس برس.

وتخضع ووهان ومنطقتها بحكم الأمر الواقع إلى الحجر الصحي منذ الخميس بهدف الوقاية من انتشار المرض.

وفي المدينة التي أصبحت مدينة أشباح، تذيع مكبرات الصوت رسالةً تدعو السكان للذهاب إلى المستشفى من دون تأخير إذا كانوا يشعرون أنهم ليسوا على ما يرام.

وتقول الرسالة “ووهان لا تخاف من مواجهة المحن. لا تسمعوا الشائعات، لا تنشروا الشائعات”، في حين يشكك البعض في الحصيلة التي تعطيها السلطات.

وفرضت مقاطعة غوانغدونغ “جنوب” وهي الأكثر اكتظاظاً بالسكان “110 مليون نسمة” ارتداء الأقنعة الواقية لمنع تفشي الفيروس، وفق ما أعلنت السلطات المحلية.

وارتداء الأقنعة إلزامي في ووهان ومقاطعة جيانغشي “وسط” وكذلك في عدة مدن كبيرة.