رئيس مجلس الشورى: المملكة حريصة على دعم العمل البرلماني الاسلامي

أكد رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، تحرص دائما على دعم العمل البرلماني الإسلامي المشترك في جميع الأصعدة وعلى مختلف المستويات، انطلاقًا من دعمها المستمر لمنظمة التعاون الإسلامي منذ تأسيسها عام 1389 هـ؛ لتحقق الأهداف النبيلة التي وضعت.

وقال الدكتور ال الشيخ في تصريح له بمناسبة ترأسه وفد المجلس لأعمال الدورة الخامسة عشر لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي المنعقدة في عاصمة بوركينا فاسو واغادوغو، أن مجلس الشورى يعد عضوًا فاعلًا في هذا الاتحاد ويحرص من خلال مشاركته في هذا المؤتمر إلى إيضاح مواقف المملكة العادلة في الموضوعات المطروحة على جدول أعمال المؤتمر، والمساهمة في الوقوف أمام محاولات التدخل في شؤون الدول الإسلامية والعربية، ودعمًا لوحدة الصف الإسلامي، مشددا على اهتمام المملكة في تعزيز العمل الإسلامي والبرلماني لتوحيد كلمة المسلمين في جميع دول العالم لمواجهة التحديات، ونصرةً للقضايا الإسلامية والدفاع عنها، وتحقيق ونشر الأمن والسلام والاستقرار في جميع الدول الإسلامية والعربية، لما تحتله من مكانه رائدة في العالم الإسلامي، ولما تمثله من ثقل سياسي وما تقوم به من دور مهم في المجتمع الدولي، والتأثير في المحافل السياسية والبرلمانية الإقليمية والعالمية.

وقال الدكتور ال الشيخ إن المملكة تضع نصب أعينها المسؤولية الكبيرة في مواجهة التدخلات السافرة من بعض الدول في الشؤون الداخلية للدول الإسلامية والعربية والخليجية من خلال دعم بعض الأحزاب والتنظيمات التي تقوم بأعمال تسهم في نشر الفوضى وتعطل العمل التنموي لشعوب الدول الإسلامية والعربية، مؤكدًا حرص المملكة الدائم على مكافحة الإرهاب ونبذ التطرف في المنطقة والعالم أجمع.

من جانب آخر يشارك أمين عام مجلس الشورى محمد بن داخل المطيري في أعمال الاجتماع الثالث لجمعية الأمناء العامين للمجالس الأعضاء في اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في العاصمة البوركينية واغادوغو.

ويناقش الاجتماع عددًا من الموضوعات منها اعتماد جدول الأعمال.

يُذكر أن المملكة عضوًا عن المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وعضوًا عن المجموعة العربية في اللجنة الدائمة بشأن فلسطين.

ويضم وفد مجلس الشورى المرافق لمعالي رئيس مجلس الشورى معالي أمين عام المجلس محمد المطيري وأعضاء المجلس الدكتور فهد العنزي واللواء علي العسيري والدكتورة إقبال درندري والدكتورة نورة المري.

كما يُذكر أن اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي قد تأسس عام 1999م ويضم حالياً 54 مجلساً ومن أبرز أهدافه تعزيز مبدأ الشورى في جميع الدول الأعضاء في المنظمة، وتحقيق التعاون والتنسيق بين مجالس الدول الأعضاء في المحافل والمنظمات الدولية، وتدعيم الاتصال والتعاون والتنسيق مع المنظمات البرلمانية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية.