طرفة الفوزان؛ بدأت بوصفات من كتب الطبخ وتحولت إلى طاهية محترفة

طرفة الفوزان أول سعودية تحصد الميدالية الذهبية

الرياض – وفاء أحمد

في صغرها كان والدها يجلب لهم من أسفاره مايميز الدولة التي يسافر إليها سواء كانت مأكولات مختلفة، أو حتى وصفات طبخ جديدة حتى تقوم زوجته بتجربة تلك الوصفات، من هنا بدأ حب الشيف طرفة الفوزان للطبخ والمطبخ.

تقول طرفة أنه بحكم عمل والدها في مجال الملابس الجاهزة كان كثير السفر ويحضر العديد من الهدايا لهم من الهند والصين والعراق والكويت والبحرين، ولأن والدتها لا تجيد القراءة كانت مهمتها وهي في عمر الثامنة قراءة بعض الوصفات لوالدتها ومساعدتها في المطبخ، بالإضافة إلى أنها كانت تذهب إلى جاراتهم من مختلف الجنسيات لتعلم كيفية إعداد تلك الأطباق.

وفي عام 1400هـ عندما كانت بمرحلة المتوسطة أهداها والدها كتاب المطبخ العربي والذي احضره لها هدية من الكويت، ولم يحتوي الكتاب على أي مقاييس أو كمية المقادير ومع ذلك كان هذا الكتاب نقطة تحول في حياتها، فمنه تعلمت الكثير من الوصفات والتي كانت تحاول أن تقيس المقادير الصحيحة لها، ومع تشجيع والدها لها نجحت في هذه المهمة ونمى لديها حب الطبخ حتى أصبحت متقنه وشغوفه به، واليوم أصبح لديها العديد من الشهادات في المطبخ الصيني والإسباني، والعربي، والخليجي، والحلويات الفرنسية، والشرقية.

اليوم أصبحت طرفة الفوزان مدربة طبخ معتمدة دوليا ومحليا من قبل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وأول سعودية تحصل على الميدالية الذهبية وثاني سعودية على جائزة الطبق المبتكر. تعمل طرفة كمدربة مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني حيث تُعد حقيبة تدريبية باسم فن إدارة الطهي، وتقوم بتقديمها في مختلف مناطق المملكة، كما اطلقت مبادرة سواعد سعودية التي تهدف إلى المحافظة على تراث المطبخ السعودي والوصول به إلى العالمية وذلك من خلال توفير وتدريب كوادر سعودية محترفة ومتخصصة في مجال الطبخ لشباب وشابات سعوديين.

وحول حصولها على الميدالية الذهبية في هوريكا عام 2016، وعلى الميدالية الفضية في هوريكا 2017، تقول طرفة لـ”الجزيرة” أن مسابقة هوريكا 2016م والتي أقيمت في مدينة الرياض شارك فيها نخبة من الطهاة والطباخين بلغ عددهم 160 من مختلف الجنسيات، وحصدت طرفة المركز الأول والميدالية الذهبية كأول سعودية حيث شاركت بطبق سعودي وهو عبارة عن كبسة هامور أعدتها في 45 دقيقة، أما في هوريكا 2017م فقد شاركت بكبسة الخضار والتي تسمى قديما بكبسة الفلاحين ولكن اعدتها بطريقة فندقية مهنية وحصلت بها على الميدالية الفضية، وتسعى طرفة الفوزان أن تصل بالمطبخ السعودي إلى العالمية كما تطمح لإفتتاح أول مطعم لها..