مجلس السياحة العالمي يحذر من (الذعر) بسبب فيروس كورونا الجديد

حذر مجلس السياحة والسفر العالمي الجمعة من ان انتشار فيروس كورونا الجديد في الصين يمكن أن يترك “تأثيرا اقتصاديا طويل الأمد” على السياحة العالمية في حال تم السماح بانتشار الذعر.

وقالت رئيسة المجلس غلوريا غيفارا “اثبتت لنا الحالات السابقة ان اغلاق المطارات والغاء الرحلات الجوية واغلاق الحدود غالبا ما يكون لها تأثير اقتصادي أكبر من تأثير الوباء نفسه”.

وأضافت ان “التواصل السريع والدقيق والشفاف مهم للغاية لاحتواء الذعر والتخفيف من الخسائر الاقتصادية السلبية”.

وأكدت غيفارا، ان “احتواء الانتشار غير الضروري للذعر هو بأهمية وقف الفيروس نفسه”.

وغيفارا هي وزير السياحة المكسيكية السابقة التي شاركت في جهود التخفيف من تاثيرات انتشار فيروس انفلونزا “اتش 1 ان 1” الذي قدرت اضراره الاقتصادية بنحو 55 مليار دولار “50 مليون يورو”، بحسب المجلس الذي مقره لندن.

وشهدت الصين انخفاضا بنسبة 25% في عائداتها من السياحة وخسرت 2,8 مليون وظيفة بسبب انتشار وباء سارس في 2003.

والجمعة وسعت السلطات الصينية بسرعة جهود الحجر الصحي بهدف احتواء فيروس كورونا القاتل لتشمل 13 مدينة و41 مليون شخص، وارتفع عدد الوفيات جراء المرض إلى 26 شخصا.