بعد 8 أشهر.. رحالة إندونيسي وطفله يصلان مكة على دراجة نارية

رحالة إندونيسي وابنه
رحالة إندونيسي وابنه
رحالة إندونيسي وابنه
رحالة إندونيسي وابنه
رحالة إندونيسي وابنه
رحالة إندونيسي وابنه
رحالة إندونيسي وابنه
الرحالة مع عائلته
استقبال الرحالة الإندونيسي
رحالة إندونيسي وابنه

بعد رحلة استغرقت نحو 8 شهور مرا خلالها بـ10 دول وقطعا مسافة أكثر من 20 ألف كيلو متر، على متن دراجة نارية، وصل الرحالة الإندونيسى “ليليك قوناوان” وابنه أحمد، صاحب الأربعة أعوام، إلى العاصمة المقدسة مكة المكرمة، لأداء مناسك العمرة وزيارة الأماكن المقدسة مع والدته وزوجته اللتين سافرتا بالطائرة، مؤكداً أن الرحلة كانت تحديا كبيرا بالنسبة له، لترتسم الابتسامة على وجهه ابتهاجا بتحقيق هذا التحدي وسلامة الوصول.

وذكرت وسائل إعلام محلية وعربية أن الرحالة ليليك وابنه بدآ رحلة العشرين ألف كيلو، من مدينة جمبى جنوبي إندونيسيا، منذ أكثر من 8 شهور، مؤكدا أنه عمل لفترات طويلة على التجهيز للرحلة، التى مر من خلالها بالعديد من الصعاب والعقبات لكنه واجهها بكل قوة واستطاع التغلب عليها حتى وصل بأمان وقلبه يهفو إلى مكة المكرمة، مؤكدًا أنه مر خلال رحلته بـ10 دول، ومئات القرى والمدن والأماكن الأثرية والترفيهية فى هذه البلاد.

وكشف الرحالة الإندونيسي، أن الهدف من رحلته المغامرة، هو تحقيق حلمه بزيارة الأراضى المقدسة، بالإضافة إلى توثيق عادات وثقافات البلدان التى مر بها، موضحا أن سبب اختياره للسفر بالدراجة النارية، يرجع لرغبته بتأليف كتاب عما شهده فى هذه الرحلة، وعن عادات وثقافات البلدان التى مرّ بها، مؤكدا أنه سوف يهديه لوالدته وزوجته.