العراق.. متظاهرو الحراك الشعبي يواصلون احتجاجاتهم التصعيدية لتلبية مطالبهم

واصل متظاهرو الحراك الشعبي بوسط وجنوب العراق لليوم الثاني على التوالي حملتهم التصعيدية بقطع الطرق والجسور وغلق الدوائر الحكومية والمدارس للضغط باتجاه تلبية مطالبهم.

وفي السياق قام المتظاهرون اليوم بقطع الطريق الرابط بين محافظتي كربلاء والنجف باستخدام الإطارات المحترقة مما أدى بالنتيجة إلى قطع الطريق الرئيس بين هاتين المحافظتين وبين العاصمة بغداد.

وفي بغداد تواصلت عمليات الكر والفر بين المتظاهرين والقوات الأمنية على طريق محمد القاسم السريع الذي يسعى المحتجون إلى قطعه, فيما تصر القوات الأمنية على فتحه أمام حركة السير مستخدمةً القنابل المسيلة للدموع لإبعاد المتظاهرين عن مقترباته.

وفي محافظة النجف قطع محتجون مجسرات الصدر ونفق المختار وشارع المطار بالكامل – بحسب وكالة الأنباء العراقية الرسمية -، لافتةً النظر إلى قيام المحتجين بقطع الطريق المؤدي إلى مطار المدينة بالإطارات المحترقة.

وفي محافظة ذي قار جنوب البلاد، قطع المحتجون الطريق الدولي الرابط بين مدينة الناصرية “مركز المحافظة” وبين بغداد، فيما سمحوا بمرور المركبات التي تقل عائلات أو تحمل مواد غذائية، ومنعوا مرور الصهاريج الخاصة بنقل المنتجات النفطية.

وأفادت الوكالة الرسمية أن مركز مدينة الناصرية ومراكز الأقضية والنواحي التابعة للمحافظة شهدت اليوم هدوءاً أمنيًا وأن الجسور الرئيسة في مركز المحافظة سالكة عدا جسرا الحضارات والزيتون.

وفي مدينة السماوة مركز محافظة المثنى، قطع المحتجون الجسور والطرق الرئيسة مستخدمين الإطارات المحترقة، بينما استمرت بمحافظة ميسان عملية إغلاق الدوائر الحكومية وتعطيل العمل في الكليات والمدارس, باستثناء دوائر الصحة والشرطة، فيما تواصلت التظاهرات الشعبية في المكان المخصص للتظاهر الواقع تحت مجسر المحافظة.