إسرائيل تركب أجهزة استشعار على الحدود مع لبنان

أعلن الجيش الإسرائيلي الأحد عن بدء عمليات حفر على طول حدوده مع لبنان لتركيب أجهزة استشعار بعد عام على تدمير أنفاق اتهمت الدولة العبرية حزب الله الإرهابي بحفرها على طول الحدود بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس للصحافيين “ننشر نظاما دفاعيا على الأرض “..” في مواقع مختلفة على طول الحدود”، وبحسب كونريكوس ستبدأ أعمال الحفر في بلدة مسجاف عام لرصد الأنفاق لنشر تكنولوجيا كشف الضوضاء الجديدة.

وتأتي هذه الخطوة بعد عام على إكمال إسرائيل عملية لتدمير الأنفاق، أطلق عليها تسمية “درع الشمال”، وكانت الأنفاق التي اتهم الجيش الإسرائيلي حزب الله الإرهابي بحفرها تمتد عبر الحدود مع لبنان.

ولا تزال إسرائيل ولبنان عمليا في حالة حرب، وتشهد الحدود تصعيدا بين الفينة والأخرى، وتعد إسرائيل والولايات المتحدة حزب الله “منظمة إرهابية”، أما الاتحاد الأوروبي فيتبنى هذا التصنيف لجناح الحزب المسلح فقط.

وسجلت آخر مواجهة على الحدود بين الجانبين في سبتمبر مع استهداف حزب الله آلية عسكرية إسرائيلية على الجهة المقابلة من الحدود، في هجوم قال الحزب إنه رد على هجومين “إسرائيليين” قبل أسبوع ضدّه في سوريا ولبنان.

وشهد العام 2006 مواجهة بين الجانبين استمرت شهرا، أدت إلى مقتل أكثر من 1200 لبناني، معظمهم من المدنيين وأكثر من 160 إسرائيليًا، معظمهم من الجنود.