مقتل 70 جنديا في قصف حوثي لمسجد بمأرب

قتل سبعون جنديا يمنيا على الأقل من القوات الحكومية في هجوم بصاروخ وطائرة مسيرة استهدف مسجدا في محافظة مأرب بشرق اليمن، ونسب إلى الإرهابيين الحوثيين، بحسب ما أعلنت مصادر طبية وعسكرية الأحد.

ووقع الهجوم بعد أشهر من هدوء نسبي في الحرب الدائرة في اليمن بين الحكومة المعترف بها دوليا والتي تحظى بدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية والإرهابيين الحوثيين المدعومين من إيران.

وقالت مصادر عسكرية يمنية أن المعسكر يقع في مدينة مأرب التي تبعد 170 كيلومترا شرق صنعاء، مشيرة إلى أن الهجوم استهدف مسجدا داخل معسكر تابع للجيش اليمني أثناء صلاة المغرب السبت.

وقال مصدر طبي في مستشفى مأرب العام أن سبعين جنديا على الأقل قتلوا وأصيب خمسون شخصا في الهجوم الذي استهدف معسكرا تابعا للواء الرابع حماية رئاسية.

ويأتي الهجوم بعد يوم على إطلاق القوات الحكومية بدعم من قوات التحالف عملية عسكرية واسعة ضد الحوثيين في منطقة نهم شمال شرق صنعاء، وما زال القتال مستمرا في نهم الأحد، بحسب ما نقلت وكالة سبأ الرسمية عن مصدر عسكري أوضح أن هناك “عشرات القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات الحوثي”.

وندد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالهجوم معتبرا أنه “عملية إرهابية غادرة وجبانة”، بحسب ما أوردت وكالة سبأ اليمنية الرسمية للأنباء، مضيفا أن ” الأفعال المشينة للمليشيات الحوثية تؤكد دون شك عدم رغبتها أو جنوحها للسلام لأنها لا تجيد غير مشروع الموت والدمار وتمثل أداة رخيصة لأجندة ايران في المنطقة”.

وأكد هادي “أهمية تعزيز اليقظة العسكرية والجاهزية القتالية”، ويأتي الهجوم بعد وقت قصير من ترحيب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث بما قال إنه واحدا “من أكثر الأسابيع هدوءا في اليمن منذ بدء الحرب”.