“واتساب” يتخلى عن أسوأ كابوس يزعج المشتركين

قررت شركة فيسبوك المالكة لتطبيق المراسلات الشهير “واتساب” التخلي عن خططها السابقة ببيع الإعلانات عبر التطبيق ذي الشعبية الهائلة.

ويتميز تطبيق واتساب بميزة رئيسية تكمن في تشفير الرسائل بين طرفي الدردشة، وهي الميزة التي كانت ستضعف حال إقرار تضمين رسائل إعلانية، وهو ما أزعج الكثير من مستخدمي التطبيق.

ووفقا لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، ونقلت ذلك شبكة العين الإخبارية، فقد فككت فيسبوك فريق التقنيين الذي كان يعمل على فكرة إنشاء إعلانات على تطبيق واتساب خلال الأشهر الأخيرة.

ورغم ذلك فإن الصحيفة تقول إن فيسبوك لا تزال متمسكة بهدف دمج الإعلانات في واتساب خلال مرحلة لاحقة، لكنها استقرت في الوقت الحالي على بقاء عمل التطبيق دون إعلانات.

وكانت خطط فيسبوك لجلب إيرادات إعلانية من تطبيق واتساب سببا في استقالة مؤسس التطبيق جان كوم من العمل في الشركة عام 2018، وهو ذات السبب الذي دفع زميله بريان أكتون مؤسس واتساب المشارك للانسحاب أيضاً.

وتحول أكتون على وجه الخصوص إلى ناقد قوي لشركة فيسبوك بعد تركها، مهاجما الشركة التي تضحي بالخصوصية في سبيل الإعلانات.

وكانت فيسبوك قد استحوذت على واتساب عام 2014 مقابل 22 مليار دولار.