الحرائق تكبد أستراليا خسائر بالمليارات

توقّعت هيئة معنية بالسياحة الأسترالية أن تصل خسائرها إلى المليارات من عائدات القطاع جرّاء إلغاء أعداد كبيرة من الزوار القادمين من الخارج رحلاتهم بسبب حرائق الغابات.

وأفاد “مجلس التصدير الأسترالي للسياحة” أن عدد المسافرين الذين قاموا بحجوزات للقدوم إلى أستراليا تراجع بنسبة ما بين 10 و20 بالمئة منذ اندلعت الحرائق في سبتمبر، مشيراً إلى أن ذلك سيكلّف الاقتصاد مبلغًا يقدر بحوالى 4,5 مليار دولار أسترالي “ثلاثة مليارات دولار” هذا العام.

وقال مدير المجلس بيتر شيلي “يلغي الزوار الدوليون “رحلاتهم” بسبب المخاوف بشأن نوعية الهواء والسلامة وتداعيات الحرائق على خدماتنا السياحية والضبابية بشأن المدة التي سنحتاج إليها للتعافي”.

وحظيت الحرائق بتغطية إعلامية عالمية مكثّفة وأسفرت عن مقتل 28 شخصًا على الأقل وأحرقت منطقة تتجاوز مساحتها البرتغال بينما غطى الدخان السام مدينتي سيدني وملبورن السياحيتين.

وأفاد مجلس التصدير أن الكارثة أثّرت بشكل خاص على المسافرين القادمين من الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا، تزامنًا مع فترة ديسمبر حتى فبراير التي تشهد عادة 50 بالمئة من حجوزات السياح السنوية من هذه الأسواق.

وأفاد شيلي أن على القطاع والحكومة إيصال رسالة عاجلة مفادها أن العديد من الوجهات السياحية الرئيسية بقيت بمنأى عن تداعيات الحرائق.

وقال “لا شك في أن صناعتنا ستتأثر. كلّما تمكّنا من إيصال رسالة قوية وإيجابية، كلّما كان الأمر أفضل”.