من خطاط إلى مصمم مجوهرات محترف

الرياض- وفاء أحمد

في صغره كان يراقب والده الذي يعمل خطاطاً، ويلاحظ الرسوم الكاريكاتيرية الخاصة بأخيه أيمن، وعندما دخل المدرسة تعلم الكتابة واكتشف موهبته في الرسم والخط العربي، وساقته حياته إلى اكتشاف مجال تصميم المجوهرات، فبدأت هوايته في عام 1427هـ وصمم أول تصميمين له  “تعليقتين” أحدهما يحمل اسم والدته نوال، والآخر يحمل اسم زوجته نوف.

يقول المصمم السعودي أحمد يعن لـ”الجزيرة أونلاين” أنه تأثر كثيراً بمهنة والده فكثير من تصاميمه استوحاها من الخطوط العربية، موضحا أنه لا يصمم مجوهرات نسائية فحسب بل يصمم المسابح والأقلام والخواتم الرجالية.

وأشار أحمد أنه في بداية دخوله مجال تصميم المجوهرات كانت المملكة تفتقر إلى المعاهد لتعليم تصميم المجوهرات لذا بدأ في تطوير نفسه من خلال عدة أمور وهي التواصل مع من سبقه في مجال التصميم والتعلم منهم، وزيارة المصانع والخطاطين والرسامين في مصانع وبلدان مختلفة واكتساب خبراتهم، وقراءة الكتب والاطلاع على مواقع إلكترونية متخصصة في هذا المجال، ومن ثم شارك في العديد من مسابقات تصميم المجوهرات ونجح فيها وأصبح متيقنا أنه مصمم مجوهرات محترف.

ويؤكد “يعن” أنه امتهن مجال تصميم المجوهرات لأنه لون مميز من الفنون، بالإضافة إلى رغبته في أن يثري الساحة السعودية التي تفتقر للتنوع في هذا المجال، موضحا أنه يستوحي تصاميمه من حروف الأسماء التي يصمم لها بالإضافة إلى رغبة العملاء والموضة الدارجة، فالمرأة السعودية لديها ذوق خاص فهي متذوقة جداً للفن والإبداع وتقبل على تفصيل مجوهراتها بشكل حصري فلديها طلبات خاصة.

وحول دعم مصممي المجوهرات السعوديين يقول إنه رغم دخوله المجال منذ فترة طويلة إلا أنه لا يوجد دعم يذكر، بل يواجهون كمصممي مجوهرات صعوبات بالغة في التطوير والدراسة والدورات والشهادات، ويرى أحمد أن سبب عدم وصول مصممي مجوهرات سعوديين إلى العالمية هو عدم وجود المعاهد المتخصصة لتدريب واكتشاف المواهب والمبدعين.