الرئيس المصري يبحث مع نظيره الفرنسي تطورات الأوضاع في ليبيا

أجرى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، استعرض خلاله عددا من الملفات الإقليمية، خاصةً تطورات الأوضاع في ليبيا.

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي أن الرئيس السيسي أكد خلال الاتصال ثبات الموقف المصري الهادف إلى استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، ودعم جهود مكافحة الإرهاب وتقويض نشاط الميليشيات المسلحة، وكذلك وضع حد للتدخلات الخارجية غير المشروعة في ليبيا التي من شأنها زيادة تفاقم الوضع.

وأشار إلى أن الرئيس ماكرون أكد سعي فرنسا لإيجاد حل سياسي في ليبيا، وقد تم التوافق على تكثيف الجهود الثنائية – وكذلك مع الشركاء الدوليين – للعمل على حلحلة الوضع الحالي المتأزم في الملف الليبي على نحو يتضمن جميع جوانب القضية.

كما تطرق الاتصال لعدد من الموضوعات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية، حيث أعرب الرئيسان عن تطلعهما لمواصلة العمل على دفع العلاقات المتميزة بين البلدين وتطويرها.