المغرد “خط البلدة”: لهذا اخترت “معرّفي”.. وسأكشف عن شخصيتي

حاوره: سلطان الحارثي

في عالم السوشيل ميديا هناك في العالم الافتراضي الغامض، الذي يدور فيه الكثير من الإيجابيات والكثير الكثير من السلبيات، تحاول «الجزيرة» البحث والتقصي في هذا العالم والمنتمين له، ونبدأ اليوم مع صاحب المعرف الشهير «خط البلدة».

* كيف تقدم نفسك للجمهور..؟!

_ شخص يفخر بأنه مشجع لنادٍ تأسس على يد الراحل عبدالرحمن بن سعيد -رحمه الله- على أساس مقره العريجاء ولكن بالحقيقة مقره المنصات.

* ما الشيء الذي جعلك تبرز وتشتهر..!؟

_ الشهرة من الممكن الوصول لها بعمل سلبي بينما البروز والتميز أن صح التعبير هو الهدف، ولن يكون إلا بعمل إيجابي يجده بعض جمهور الهلال، وهو كشف متناقضات يقوم بها بعض الإعلاميين، فاليوم له رأي وقناعة ومبدأ وغداً يتغير كل ذلك.

* هل تعتقد بأنك سحبت البساط من الصحفيين وأصبحت مؤثرًا أكثر منهم..!؟

_ لا أعتقد ذلك.

* ألا تعتقد بأن المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي في بعض الأحيان يؤثرون على فرقهم بالنقد السلبي..!؟

_ ربما، ولكن لماذا فرقهم ضعيفة وتتأثر من هذا النقد، فالمفترض النادي لديه إدارة تعمل باحترافيه وتستفيد من أي نقد.

* لماذا اخترت لقب «خط البلدة»..؟!

_ أصدقك القول.. مصادفة.

* هل سيأتي يوم وتكشف فيه عن شخصيتك…؟!

_ ربما.

* من نجم فريقك المفضل حالياً وسابقاً..!؟

_ حالياً سالم الدوسري يشهد نضجًا كرويًا والاستفادة من أخطاء وسلبيات الماضي ويسعى كل مرة بأن يقدم نفسه أفضل مما سبق، سابقاً يوسف الثنيان.

* ما اللقب المفضل لناديك..!؟

_ الزعيم لأن تفرده واستمراره بالزعامة يضمن له حصد المزيد من الألقاب.

* ما تقييمك لإدارة نادي الهلال بقيادة فهد بن نافل..!؟

_ عندما تجعل عملك هو من يتحدث عنك هذه إحدى سبل النجاح، عندما تدير فريقًا بعد موسم صادم وتعبر كل تلك التحديات حتماً سينال أعلى تقييم.

* كيف تنظر للجنتي الانضباط والتحكيم في اتحاد القدم وماذا تقول لهما..!؟

_ بالنسبة للانضباط يُقال لا اجتهاد مع النص، لكن الملاحظ الآن أصبحت اللجنة تجتهد في تكييف النص، أما لجنة التحكيم فالأنباء تشير لعودة الحكم المحلي وهو عائد لا محالة سواءً طالت مدة الاستغناء عنه أو قصرت والأهم الاستفادة من التقنية بشكل إيجابي.

* رسالتك لصحيفة الجزيرة..!؟

_ شاكر لكم على هذا اللقاء، وكالعادة الجزيرة تكفيك.

* رسالتك لناديك..!؟

_ طموح جماهير الهلال لا تتوقف عند بطوله لذا أرجو ألا يتوقف عملكم عند نقطة ما، ونسأل الله لكم التوفيق.

* رسالتك لاتحاد القدم..!؟

_ إذا هدفه رضا الأندية فهذه غاية لن تدرك لأن هناك أندية ثقافتهم الضجيج لأنها تعلم بأنكم تنصتون لهذا الضجيج وتخشونه، لذا من الواجب أن يرسم أهدافه ويقوم بتنفيذها بمعزل عن محاولة إرضاء هذا أو ذاك.

 

قالوا عنه:
عبدالكريم الجاسر «إعلامي وناقد رياضي»:

يعتبر «خط البلدة» من أحد المعرفات المهمة جداً في إيضاح الحقيقة وكشف التدليس والتلبيس الذي نشاهده في الوسط الرياضي، وهذا يعكس أهميته، فدائماً الحقيقة مطلوبة في أي مجال، و»خط البلدة» أحد رواد الحقيقة.

ناصر الجديع «إعلامي وناقد رياضي»:

من أوائل متابعي «خط البلدة»، وهو يتميز بخلاف بقية الحسابات التي تكتب بأسماء مستعارة، فهو ملتزم بالطرح الراقي الذي لا يتجاوز الخطوط الحمراء، وبالرغم من أنه اسم مستعار، إلا أنه يعتمد في طرحه على الحجة والإثبات، ويعري فيها الكثير من أصحاب التغريدات الكاذبة، وأجزم بأن كل من يبحث عن الحقيقة لابد أن يتابع خط البلدة الذي أصبح رقماً صعباً في تويتر، وأصبح جهازًا إعلاميًا قائمًا بحد ذاته، وما يميز حسابه أنه ليس له أجندة خاصة سوى كشف الحقائق وتعرية الكاذبين، وهذا ما منحه ثقة الهلاليين واحترامهم.