تخريج 68 متدرباً ومتدربة من دبلوم التعامل مع السلوكيات الإدمانية بسجون مكة

اكد مدير سجون منطقة مكة المكرمة اللواء ماجد الدويش ان برنامج الدبلوم الدولي للتعامل مع السلوكيات الإدمانية هو الأول من نوعه على مستوى المملكة في مجال إعداد مستشارين للإدمان مؤ َّهلين ومدّربين للتعامل بحرفية مع كل من يصارعون مع السلوكيات الإدمانية و يسهم في كيفية أعداد المتعافين من الإدمانات المختلفة.

وقال اللواء الدويش في كلمته التي القاها في حفل تخريج 68 متدبا ومتدربة من الدبلوم وذلك بمقر فندق Triple A في سجن بريمان، وبالتعاون مع شركة قويم المتخصصة في تأهيل ورعاية مرضى الإدمان، قال ان هذا البرنامج ضمن جهود المديرية العامة للسجون التطويرية للاستفادة من الأطروحات العلمية وجلسات الحوار البناءة لرفع جودة العمل الإصلاحي وتأهيل الأخصائيين النفسيين للقيام بأدوارهم الوظيفية بكفاءة وجودة عالية.

من جانبه أوضح مدير سجن بريمان والمشرف على مركز ثقة المقدم دكتور محمد فايز القرني أن هذه الدورة تعد الأولى من نوعها على مستوى المملكة وتستهدف تدريب العاملين من منسوبي ومنسوبات السجون وعدد من الجهات ذات العلاقة، وكذلك المواطنون للتعامل مع مشاكل الإدمان بأشكالها كافة، حيث تضم الدورة نخبة من الأطباء المتخصصين في ذات المجال من الدول الخليجية والعربية.

وبين أن الدورة تضمنت محاور مهمة،وهي: مسببات الإدمان، والإدمانات الأخرى مثل: إدمان المخدرات وغيرها من أنواع الإدمان، والسلوكيات الفردية التي تشمل أنماط الشخصيات في الإدمان، وسمات المدمن، وكيفية التعامل معه وعلاجه.

كما تضمنت الدورة 12 خطوة لعلاج الإدمان، والعلاج الجمعي وأنواع المجموعات ويشمل أدوار قائد المجموعة ومهارات قيادة المجموعات، وعناصر قياس نمو المجموعة، ومراحل نمو المجموعة، بالإضافة إلى المقابلات الدافعية، والوقاية الفعالة وبنيان التماسك الداخلي للنشء، إلى جانب أخلاقيات المهنة، والعلاج المعرفي السلوكي ومنع الانتكاسة، والوظائف الـ 12 لمهنى الإدمان، ونظم العائلة والاعتمادية، والتشخيص المزدوج، والمدارس العلاجية.

وتشمل الدورة حل الصراعات لمنع الانتكاسة، ونظم العائلة المتقدمة، والتشخيص المزدوج المتقدم، والإشراف المشوري، والمجتمعات العلاجية.