بعد “تحدي الثلج” وتقليعة “كيكي”.. “تحدي الكرسي” يكتسح مواقع التواصل

شيئا فشيئا ومنذ أسبوعين تقريباً يتحول “تحدي الكرسي” الى تحد عالمي في وسائل التواصل الاجتماعي يشابه في انتشاره “تحدي دلو الثلج” و”رقصة كيكي” .

التحدي الجديد يختصر بالوقوف في مواجهة حائط، ثم تقويس الظهر في زاوية 90 درجة، شرط أن يلمس الرأس الحائط. وبعد ذلك يسحب المشارك كرسياً ويرفع بيديه حتى يلامس صدره. ويقف المتحدي بعد ذلك مجدداً، مع الكرسي .

انتشر هذا التحدي كالنار في الهشيم عبر تطبيق تيك توك وتتفوق فيه النساء حتى الان على الرجال.

 

اذ كما يبدو يواجه الرجال صعوبات جمة في الوقوف بعد هذه الوضعية، بينما تبدو النساء أكثر ليونة ومرونة، إذ حملت معظمهن الكرسي دون مشاكل تذكر.

ووفقا لموقع يورورنيوز فقد تناقل مغردون شرح أخصائي من بورتوريكو، يقول فيه إن أجسام الرجال (الجزء العلوي) منها أكبر من أجسام النساء، ولذا يواجهون صعوبات في الوقوف. الطبيب نفسه قال أيضاً إن مركز الجاذبية عند النساء أكثر انخفاضاً منه عند الرجال، ما قد يشرح ليونتهن.