عبد اللطيف جميل للسيارات تكشف عن عدد من أحدث موديلات تويوتا وتقنياتها الذكية لعام 2020

سجّلت عبداللطيف جميل للسيارات، الموزع المعتمد لمركبات تويوتا في المملكة، حضوراً مشرّفاً ومشاركة واسعة في الدورة الواحدة والأربعون للمعرض السعودي الدولي للسيارات 2019، الذي أقيم في مركز جدة للمنتديات والفعاليات، حيث كشفت خلاله عن عدد من أحدث موديلات تويوتا وتقنياتها الذكية لعام 2020.  

الأستاذ مازن جميل، المدير التنفيذي للتسويق في عبداللطيف جميل للسيارات، عبر عن سعادته بالتواجد في هذا الحدث قائلاً: “متحمسون لخلق تجربة ملهمة لجميع ضيوف جناح عبداللطيف جميل للسيارات في المعرض السعودي الدولي للسيارات 2019. لقد بذل فريقنا هذا العام جهداً كبيراً من أجل ترسيخ العلامة التجارية في ذهن الزائرين، وابتكر وسائل عدة للتواصل معهم وتعزيز ثقتهم بـ عبداللطيف جميل للسيارات كونها من أحد أكبر موزعي سيارات تويوتا حول العالم”.

وأضاف جميل: “كما عودنا عشاق تويوتا في المملكة، كانت لمشاركتنا في هذا الجناح طعم خاص هذه السنة نظراً لعدد المركبات الجديدة والمبتكرة التي نضعها في متناول ضيوفنا في المملكة، وذلك إلى جانب عدد من أحدث الموديلات والتقنيات الذكية في المركبات الأخرى. كشفنا خلال المعرض عن سيارة هايلاندر و  CHR الجديدتان واللتان سيتم طرحهما في في السوق السعودي قريبا، إلى جانب أحدث موديلات GR سوبرا ، وكورولا، وRAV4، وميراي، و، ولاند كروزرToyota Auto Body الفائزة برالي داكار 2019 لست مرات على التوالي“.

وتتيح مشاركة عبد اللطيف جميل للسيارات في المعرض فرصة مواتية لاستعراض أحدث موديلات تويوتا في المملكة، ما يعزز مكانتها الريادية في السوق السعودية على مدى أكثر من ستة عقود. وقد تم تجهيز الجناح بعدد كبير من الأنشطة الإبداعية التفاعلية والتي تم تصميمها خصيصاً لإثراء تجربة الضيوف، ذلك إلى جانب العديد من الأنشطة الخاصة بالصغار.

وتعود العلاقة المتميزة بين شركة تويوتا وعبداللطيف جميل للسيارات لأكثر من نصف قرنٍ مضى، حيث نمت عبداللطيف جميل للسيارات لتصبح إحدى الشركات الرائدة في قطاع السيارات بالمملكة، وواحدة من أكبر الموزعين المعتمدين المستقلين لسيارات تويوتا في العالم. واستناداً لسياستها “الضيف أولاً”، والتزامها بالتميز في كل ما تقدمه، تدعم عبداللطيف جميل للسيارات الانتشار الواسع لسيارات تويوتا في السوق السعودي عبر شبكة ممتدة من مراكز البيع والصيانة الموزعة استراتيجياً في معظم أنحاء المملكة لتوفر راحة البال لضيوفها أينما كانوا.