انطلاق أول رحلة لطائرة تجاربة تعمل بالطاقة الكهربائية

انطلقت في كندا أول رحلة جوية لطائرة تجاربة تعمل كليا بالطاقة الكهربائية، في خطوة تهدف إلى تقليل تكاليف الوقود وانبعاثات الكربون.

وبعد تزويدها بمحرك كهربائي، حلقت الطائرة، وهي من طراز DHC-2 de Havilland Beaver وتتسع لستة ركاب، لمدة 15 دقيقة، أمس  الثلاثاء، فوق نهر فريزر” بالقرب من مطار فانكوفر الدولي، في حين شاهد الحدث الفريد نحو مئة شخص كانوا على الأرض.

وكتبت الشركة في تغريدة: “لقد صنعنا التاريخ بإطلاق أول طائرة تجارية كهربائية في العالم تم تحديثها باستخدام محرك كهربائي.”

واعتبر روي غانزارسكي، الرئيس التنفيذي لشركة “ماغني أكس” الأسترالية التي صممت محرك الطائرة: “هذا يثبت إمكانية نجاح الطيران التجاري الذي يعمل كليا بالطاقة الكهربائية”.

وقال إن هذه التقنية ستؤدي إلى خفض تكاليف شركات الطيران بشكل كبير، وخفض مستوى الإنبعاثات إلى “صفر”، واعتبر أن التجربة تعد إيذانا ببدء “عصر الطيران الكهربائي”.

وتسعى شركة الطيران الكندية “هاربور إير” التي أشرفت على التجربة، لأن تجعل أسطولها يعمل كليا بالطاقة الكهربائية في المستقبل، لكن هذا الأمر يحتاج إلى مزيد من التجارب وموافقة المشرعين على المحرك الجديد.

وتعتبر الطائرات المدنية من أكبر مصادر انبعاثات الكربون، مع تزايد عدد مستخدمي السفر جوا حول العالم. وقد دعت “منظمة الطيران المدني الدولي” إلى استخدام محركات تعمل بالوقود الحيوي، وتخفيف أوزان الطائرات للتغلب على مشكلة استهلاك الوقود.