زعيمة بورما تقف أمام العدل الدولية بشأن إبادة مسلمي الروهينغا

وصلت الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي أمس الثلاثاء إلى مدينة لاهاي الهولندية للدفاع عن بلادها، أمام محكمة العدل الدولية، ضد اتهامات بارتكاب مجازر بحق أقلية الروهينغا المسلمة.
وتقف الزعيمة البورمية أونغ سانغ سو تشي، ابتداء من الثلاثاء أمام محكمة العدل الدولية للدفاع عن بلادها المتهمة بارتكاب “إبادة” بحق أقلية الروهينغا المسلمة.
وترأس سو تشي التي وصلت الثلاثاء إلى مقر محكمة العدل الدولية في لاهاي، والحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 1991 الوفد البورمي أمام المحكمة، لتقود بنفسها الدفاع عن بلادها ذات الغالبية البوذية، والمتهمة بارتكاب إبادة بحق أقلية الروهينغا عام 2017.
ورفعت غامبيا بتكليف من الدول الـ57 الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، شكوى أمام محكمة العدل الدولية ضد البلد الواقع في جنوب شرق آسيا.
وتؤكد غامبيا، البلد الصغير ذو الغالبية المسلمة في غرب أفريقيا، أن بورما انتهكت الاتفاقية الدولية حول منع جريمة الإبادة والمعاقبة عليها المبرمة عام 1948.
وتعقد محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة والتي تأسست عام 1946 لتسوية الخلافات بين الدول الأعضاء أولى جلسات الاستماع المتعلقة بهذه القضية الحساسة بين يومي الثلاثاء والخميس.
ومطلع أغسطس/آب 2017، لجأ نحو 740 ألف شخص من الروهينغا إلى بنغلادش، هربا من انتهاكات الجيش البورمي ومجموعات مسلحة بوذية بحقهم، صنفها محققون في الأمم المتحدة بأنها “إبادة”