ماجدة الصباح المقاتلة في معركة “الاكتئاب”: هكذا تخلصت من آثاره

ماجدة الصباح.. من غرفة مظلمة الى

“الاكتئاب يبدو وكأنه خدر كامل”، تقول الشيخة ماجدة الصباح رائدة الأعمال الكويتية في مجال التجميل: “انعدام المشاعر والكثير من الأفكار المظلمة تتجول في رأسي كما لو كنت محاصراً في غرفة مظلمة للغاية بدون علامة خروج”.

وجدت الصباح “هدفها في الحياة” من خلال المشاركة في تأسيس مبادرة ASAP، وهي حملة خاصة ملتزمة بزيادة الوعي بالصحة العقلية والاستثمار في المبادرات ذات الصلة، حيث أنها ترى أن لكل شخص رحلته الخاصة في مجال الصحة العقلية، لكن القليل فقط من يواجه بصراحة مشكلته أو يُفصح عن أسلوبه في التعامل معها في الشرق الأوسط.

و بعد تجربة معركة شخصية مع الاكتئاب تقول الصباح:  “كنت أتمنى لو أنني عرفت أكثر عن الأعراض وأن يكون هناك وعي أكبر في المجتمع بأنواع الاضطرابات النفسية، وأنواع العلاجات المتوفرة، وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعلني أُطلق هذه المبادرة”.

تقوم الصباح بمهمة لتصحيح المفاهيم الخاطئة حول الأمراض العقلية والدعوة إلى التغيير المجتمعي، وإلهام الكثيرين غيرهم للانضمام إليها في الحركة لإزالة الوصمة، من خلال توفير الموارد الإقليمية، والتعاون مع المصممين، والتحدث علنًا في المناسبات وفي وسائل الإعلام عن اضطرابات الصحة العقلية في الشرق الأوسط.

ماجدة الصباح هي واحدة من العديد من النساء القويات اللائي شاركن في افتتاح قمة WILL الأسبوع الماضي في فندق روزوود في أبو ظبي. قدم هذا الحدث نيرفورا وفوغ العربية وفريق الأمم المتحدة للمرأة والذي استمر طوال اليوم برعاية نيوتروجينا وبولغاري، لتمكين المرأة في العالم العربي من خلال توفير منصة للنساء المؤثرات لتبادل قصص النجاح ورؤى المساواة في المستقبل.

وقد أطلقت المبادرة محادثات عديدة هادفة حول الصحة العقلية تحدث فيها مشاركون في جميع المستويات لتحفيز الناس على تبني نشاط وتقنيات صحية نفسية في حياتهم اليومية ولتعزيز تكريس قدر كبير من الوقت للصحة العاطفية بنفس القدر الذي يخصصونه لصحتهم الجسدية.

وتقول الصباح: “على الرغم من أننا قد قطعنا شوطًا طويلًا” فقد أصبحت ترى هذا التحول بشكل مباشر بالإضافة إلى الجهود التي يبذلها الأفراد لفهم حالاتهم العقلية الفريدة.

“أنا أعلم أن هناك ضوءًا في آخر النفق، ولذلك أخذت على عاتقي أن أقوم بهذه الرحلة لأترك هذا المكان المظلم إلى النور”، وأكدت  الصباح أنها ما زلت تكافح كل يوم:” وهذا أمر طبيعي فهذه هي الحياة ولا أحد يستحق البقاء في هذا المكان المظلم يجب على الجميع الاستمتاع بحياتهم”.