ترجمة كتاب الفيصل (إن لم .. فمن؟!) إلى لغات عالمية

9

شهد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة, الندوة الثقافية التي سلّط فيها عدد من الكتاب والمثقفين الضوء على كتاب سموه المعنون بـ (إن لم .. فمن!؟)، والتي استضافها نادي جدة الأدبي الثقافي وحضرها 1000 من الكتاب والمثقفين والإعلاميين.
وقدم سمو أمير مكة المكرمة شكره وتقديره للنادي الأدبي والمتحدثين والحضور على مشاركتهم.
ثم ألقى رئيس النادي الأدبي بجدة الدكتور عبدالله عويقل السلمي, كلمة أعلن في مستهلها عن عزم النادي ترجمة كتاب سموه إلى اللغات العالمية، وذلك وَفْق برنامج (قنطرة)، لما يمثله هذا الكتاب من منجز.
وقال الدكتور السلمي: “يصعب عليَّ أن أتحدث أمام المدرسة التي عُرفت ببلاغة الاختصار، ورصانة الأسلوب، ورزانة الطرح، فجابت مفرداتها الفيافي والقفار، وواصل متأملوها الليل بالنهار.. كنا ننهل من حرفه إذا كتب ونصغي إليه إذا تحدث أو خطب.”
وأضاف: “الليلة نستميح سموه الكريم في أن نعبر من خلال نِقَاط ثلاث جلاَّها عنوان الكتاب: (إن لم.. فمن؟) أعقبت شرطاً منفياً، وسبقت استفهاماً بلاغياً، يفتح فاه ليبتلع كل إجابة ممكنة، أنفذ من خلال هذه النِقَاط الثلاث لإشارة لا تخل بموجز العبارة؛ لأن سموكم علمنا بلاغة الإيجاز في لغة نتحدها باعتزاز”.
وبين الدكتور السلمي أن هذا الكتاب جاء ليأخذ من كل زمان ما تقدم، ويترك لكل وقت ما تأخر .. يعيش الأيام .. ويداعب الأحلام .. ويحض الآلام .. لأن مؤلفه نبتة من هذه الأرض، ومواطن في هذا الوطن، عشقه للتراث جعله يعانق السحاب.
بعد ذلك, بدأت حلقة النقاش بالندوة التي أدارها معالي نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله المعطاني, وتحدث خلالها الدكتور حسن الهويمل، والدكتور عبدالله دحلان، وحسين بافقيه، والدكتورة عزيزة المانع، والدكتورة رانية العرضاوي.
وفي ختام الأمسية الثقافية كرّم الأمير خالد الفيصل المشاركين في الندوة.